فلاتر
By فريق هيلث تريب تم نشر المدونة بتاريخ - 27 سبتمبر - 2023

اقرأ عن استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR)

في عالم الطب الحديث، حيث الابتكار هو القلب النابض للتقدم، هناك إجراء أرسل موجات صادمة عبر أروقة رعاية القلب. يطلق عليه اختصار TAVR، لكن آثاره بعيدة كل البعد عن أن تكون ضئيلة. استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة، أو TAVRيمثل انتصارًا للعلم والتكنولوجيا يصل إلى جوهر كياننا، قلوبنا. في هذه الرحلة، سوف نتعمق في تعريف TAVR، ونكشف عن الأسرار الموجودة داخل أحرفه السبعة.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"

وسوف نسلط الضوء على الأهمية الهائلة التي يحملها، ليس فقط في مجال أمراض القلب ولكن لكل نبضة قلب تسعى إلى النبض في انسجام مع الحياة نفسها. استعدوا لاستكشاف مذهل لأعجوبة طبية لا تمس القلب فحسب، بل جوهر الوجود.


ما هو استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR)؟

استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR) هو إجراء طبي يستخدم لاستبدال الصمام الأبهري التالف أو الضيق في القلب دون الحاجة إلى جراحة القلب المفتوح. وبدلاً من إجراء شق كبير، يقوم الأطباء بإدخال صمام جديد من خلال قسطرة (أنبوب رفيع) عادة عبر الساق أو الصدر، وتوجيهه إلى القلب. يتم توسيع هذا الصمام الجديد، مما يؤدي إلى دفع الصمام القديم التالف جانبًا، ويبدأ العمل على الفور للمساعدة في تدفق الدم بشكل أكثر كفاءة، مما يقلل الأعراض مثل ألم الصدر وضيق التنفس. غالبًا ما يتم إجراء TAVR في الحالات التي تكون فيها الجراحة التقليدية محفوفة بالمخاطر أو غير ممكنة، ويمكن أن تساعد في تحسين نوعية حياة المريض.

لماذا يتم إجراء TAVR؟


سنتحدث اليوم عن الأسباب التي قد تجعل الأطباء يوصيون بإجراء يسمى استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة، أو اختصارًا TAVR. يتم إجراء TAVR لمساعدة الأشخاص الذين لديهم مشكلة في الصمام الأبهري. لذلك، دعونا نتعمق في الأمر:

1. تضيق الصمام الأبهري: أولاً، أحد الأسباب الرئيسية لـ TAVR هو حالة تسمى تضيق الصمام الأبهري. يحدث هذا عندما يضيق الصمام الأبهري، الذي يتحكم في تدفق الدم من قلبك إلى بقية الجسم. تخيل الباب الذي لا يفتح بالكامل؛ هذا ما يحدث للصمام الخاص بك. وعندما يضيق، فإنه يجعل من الصعب تدفق الدم بشكل صحيح، وهو أمر ليس بالأمر الجيد بالنسبة لقلبك.

2. ضعف تدفق الدم: هذا التضييق في الصمام يعني أن قلبك يجب أن يعمل بجهد إضافي لضخ الدم من خلاله. مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل مثل ألم في الصدر، وضيق في التنفس، والتعب. لذلك، يأتي دور TAVR لإصلاح هذه المشكلة وتحسين أداء قلبك.

الآن دعونا نتحدث عن الأشياء الجيدة:

فوائد TAVR

فيما يلي فوائد TAVR في نقاط نقطية للرجوع إليها بسرعة

  • الحد الأدنى الغازية: على عكس جراحة القلب المفتوح التقليدية، لا يتطلب تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة إجراء شق كبير في الصدر أو استخدام آلة القلب والرئة. وهذا يؤدي إلى فترات تعافي أقصر، وتقليل الألم، ومضاعفات أقل.
  • المرضى المعرضون لخطورة عالية: غالبًا ما يكون تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة خيارًا منقذًا للحياة للأفراد الذين يعتبرون معرضين لمخاطر عالية أو غير صالحين للجراحة التقليدية بسبب العمر أو الظروف الصحية الأساسية.
  • تحسين جودة الحياة: يعاني العديد من المرضى من تحسن كبير في نوعية حياتهم، مع زيادة الطاقة وانخفاض أعراض تضيق الصمام الأبهري بعد إجراء عملية استبدال الصمام الأورطي عن طريق القسطرة.
  • تطوير التكنولوجيا: يمثل TAVR مزيجًا رائعًا من الخبرة الطبية والابتكار التكنولوجي، مما يعرض السعي الحثيث للحصول على علاجات قلبية أكثر أمانًا وفعالية.

من يحتاج إلى TAVR؟


أ. تضيق الصمام الأبهري: يُنصح باستخدام تقنية TAVR عادةً للأفراد الذين يعانون من تضيق الصمام الأبهري، وهي حالة يضيق فيها الصمام الأبهري، مما يحد من تدفق الدم من القلب.

ب. المرضى المعرضون للخطر أو غير الصالحين للجراحة: يمكن أن يكون TAVR خيارًا مناسبًا للمرضى الذين يعتبرون معرضين لخطر كبير لجراحة القلب المفتوح التقليدية أو أولئك الذين يعتبرون غير صالحين للعملية بسبب عوامل صحية مختلفة. ويقدم بديلا أقل الغازية لهؤلاء الأفراد.

الشروط التي يتناولها:

  1. تضيق الصمام الأبهري: تم تصميم TAVR في المقام الأول لمعالجة وعلاج تضيق الصمام الأبهري، واستعادة وظيفة الصمام المناسبة.
  2. موانع الاستعمال: في حين أن TAVR مفيد للكثيرين، إلا أن هناك موانع أو حالات معينة قد لا يوصى بها. يمكن أن تختلف موانع الاستعمال المحددة اعتمادًا على صحة الفرد وتاريخه الطبي. سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بتقييم هذه العوامل لتحديد ما إذا كان TAVR هو الخيار المناسب لك.

تسلط هذه المؤشرات الضوء على أن تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة (TAVR) يعد إجراءً قيمًا لأولئك الذين يعانون من تضيق الصمام الأبهري وللمرضى الذين قد لا يكونون مرشحين مناسبين لجراحة استبدال الصمام التقليدية. استشر دائمًا فريق الرعاية الصحية الخاص بك لتحديد العلاج الأنسب لحالتك المحددة.

التحضير لـ TAVR


أ. التقييم الطبي: ستخضع لفحص طبي شامل لتقييم حالتك الصحية وحالة القلب.

ب. إدارة الأدوية: يمكن تعديل الأدوية الخاصة بك حسب الحاجة للتحضير لهذا الإجراء.

ج. تعديلات نمط الحياة: قد يُنصح بإجراء تغييرات في نظامك الغذائي أو ممارسة التمارين الرياضية أو الإقلاع عن التدخين من أجل تعافي أكثر سلاسة.

د. الموافقة المستنيرةt: ستتلقى معلومات تفصيلية حول TAVR وستمنح موافقتك المستنيرة قبل الإجراء.

E. اختبار ما قبل الجراحة: سيتم إجراء اختبارات مختلفة، بما في ذلك فحص الدم والتصوير، للتأكد من استعدادك لإجراء TAVR.

إجراء TAVR


قبل إجراء TAVR:

  1. فحص طبي: ستزورين الطبيب لإجراء الفحوصات. سوف يسألونك عن صحتك ويجرون بعض الاختبارات لفهم حالة قلبك.
  2. تقييم صمامات القلب: سيقوم الطبيب بفحص صمام القلب لمعرفة ما إذا كان يعمل بشكل صحيح. قد يستخدمون الموجات فوق الصوتية أو عمليات المسح الخاصة الأخرى.
  3. التخطيط: سيتحدث فريق من الأطباء عن حالتك ويقرر ما إذا كان TAVR هو العلاج المناسب لك. سوف يخططون لكل شيء بعناية.

أثناء إجراء TAVR:

  1. التخدير: سيتم إعطاؤك الدواء حتى لا تشعر بالألم أثناء العملية. قد تكون نائمًا أو تشعر براحة شديدة.
  2. إدخال الصمام: بدلاً من قطعك، يستخدم الأطباء أنبوبًا صغيرًا (قسطرة) لتوجيه صمام جديد إلى قلبك عبر وعاء دموي، عادة في ساقك أو صدرك.
  3. استبدال الصمام: يتم وضع الصمام الجديد داخل الصمام القديم. إنه يدفع الصمام القديم بعيدًا ويبدأ العمل على الفور.
  4. مراقبة: يستخدم الأطباء أدوات خاصة لمشاهدة كل شيء على الشاشة والتأكد من وجود الصمام الجديد في المكان الصحيح.

بعد إجراء TAVR:

  1. التعافى: ستقضي بعض الوقت في منطقة الإنعاش الخاصة لتستيقظ من التخدير. الممرضات سوف يراقبونك.
  2. ملاحظة: قد تبقى في المستشفى لبضعة أيام حتى يتمكن الأطباء من التأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام.
  3. إعادة التأهيل بعد الجراحة: قد تحتاج إلى علاج طبيعي لمساعدتك على استعادة القوة والحركة.
  4. متابعة: ستجري فحوصات منتظمة مع طبيبك للتأكد من أن صمامك الجديد يعمل كما ينبغي.

مخاطر ومضاعفات TAVR


  1. نزيف: هناك خطر النزيف، خاصة في موقع الوصول حيث يتم إدخال القسطرة. وفي بعض الحالات، قد يتطلب ذلك التدخل الطبي.
  2. عدوى: على الرغم من ندرته، إلا أن هناك خطر الإصابة بالعدوى في موقع الجراحة أو داخل القلب.
  3. السكتة الدماغية: أثناء هذا الإجراء، يمكن أن يخرج الحطام أو الجلطات ويحتمل أن يسبب سكتة دماغية عن طريق منع تدفق الدم إلى الدماغ.
  4. تسرب الصمام: هناك احتمالية لتسرب الصمام الجديد، الأمر الذي قد يتطلب إجراءات إضافية أو تدخل لتصحيحه.
  5. عدم انتظام ضربات القلب: يمكن أن يحدث عدم انتظام ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني، كمضاعفات لـ TAVR.
  6. مضاعفات الأوعية الدموية: يمكن أن يحدث تلف في الأوعية الدموية، بما في ذلك التشريح أو التمزق، أثناء وضع القسطرة.
  7. زرع منظم ضربات القلب: في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى جهاز تنظيم ضربات القلب إذا تأثر النظام الكهربائي للقلب أثناء الإجراء.
  8. ضعف الصمام التعويضي: مع مرور الوقت، قد يتآكل الصمام الجديد أو تحدث مشكلات تتطلب الاستبدال أو الإصلاح.
  9. ردود الفعل التحسسية: على الرغم من ندرة حدوث ردود فعل تحسسية تجاه المواد المستخدمة في هذا الإجراء.

كيف يمكننا المساعدة في العلاج؟


إذا كنت تبحث عن العلاج في الهند، فلا تتردد مدونة تكون البوصلة الخاصة بك. سنكون بمثابة دليلك طوال فترة علاجك الطبي. سنكون بجانبك شخصيًا، حتى قبل أن تبدأ رحلتك الطبية. سيتم توفير ما يلي لك:

  • تواصل مع الأطباء المشهورين من شبكة تمتد إلى أكثر من 35 دولة وإمكانية الوصول إلى أكبر منصة للسفر الصحي في العالم.
  • بالتعاون مع 335+ أفضل المستشفيات بما في ذلك فورتيس وميدانتا.
  • شامل العلاجات من العصبية إلى القلب إلى زراعة الأعضاء، الجماليات والعافية.
  • الرعاية والمساعدة بعد العلاج.
  • الاستشارات عن بعد بسعر 1 دولار/الدقيقة مع كبار الجراحين.
  • موثوق به من قبل أكثر من 44,000 مريض فيما يتعلق بالمواعيد والسفر والتأشيرات والمساعدة في تداول العملات الأجنبية.
  • الوصول إلى أعلى العلاجات و حزم، مثل Angiograms وغيرها الكثير.
  • الحصول على رؤى من حقيقية تجارب وشهادات المرضى.
  • ابق على اطلاع دائم مع مدونة طبية.
  • دعم ثابت على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بدءًا من إجراءات المستشفى وحتى ترتيبات السفر أو حالات الطوارئ.
  • مواعيد متخصصة محددة مسبقًا.
  • مساعدة طارئة سريعة، وضمان السلامة.



استكشاف المزيد من هذا القبيل قصص نجاح المرضى من Healthtrip، ماذا يقول المرضى عن Healthtrip

مشاهدة المزيد : شهادات هيلثتريب


TAVR هو استبدال صمام القلب الذي يغير قواعد اللعبة ويتم إجراؤه من خلال القسطرة، مما يجنب المرضى من جراحة القلب المفتوح. مثالي للحالات عالية الخطورة، فهو يعزز نوعية الحياة. تتضمن الاستعدادات التقييمات والأدوية وتعديل نمط الحياة. ولكنها، مثل جميع الإجراءات، تنطوي على مخاطر، مما يؤكد الحاجة إلى فريق طبي ماهر.



الأسئلة الشائعة

TAVR، أو استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة، هو إجراء طفيف التوغل لاستبدال الصمام الأبهري الضيق أو التالف في القلب دون جراحة القلب المفتوح.
يتم إجراء TAVR لعلاج تضيق الصمام الأبهري، حيث يضيق الصمام الأبهري، مما يقلل من تدفق الدم ويسبب أعراض مثل ألم في الصدر وضيق في التنفس. إنه خيار للمرضى المعرضين للخطر أو غير الصالحين للجراحة.
يوصى باستخدام TAVR لأولئك الذين يعانون من تضيق الصمام الأبهري والمرضى المعرضين لمخاطر عالية والذين لا يمكنهم الخضوع لجراحة القلب المفتوح التقليدية.
وتشمل الفوائد الحد الأدنى من التدخل الجراحي، والملاءمة للمرضى المعرضين لمخاطر عالية، وتحسين نوعية الحياة، والتقدم في التكنولوجيا الطبية.
يتضمن الإجراء نهجًا يعتمد على القسطرة لزرع صمام جديد، عادةً من خلال شريان في الساق أو الصدر، دون الحاجة إلى جراحة القلب المفتوح.
تشمل المضاعفات المحتملة النزيف، والعدوى، والسكتة الدماغية، وتسرب الصمام، وعدم انتظام ضربات القلب، ومشاكل الأوعية الدموية، والحاجة إلى جهاز تنظيم ضربات القلب، ومشاكل الصمام الاصطناعي، وردود الفعل التحسسية النادرة.
اتصل بنا الآن