فلاتر
By فريق هيلث تريب تم نشر المدونة بتاريخ - 17 أكتوبر - 2023

سرطان الغدة الدرقية: الأنواع والتشخيص والعلاج

سرطان الغدة الدرقية، الذي ينشأ من الغدة الدرقية في الرقبة، هو حالة متعددة الأوجه تتميز بأنواع مختلفة وتعقيدات تشخيصية. يتنقل هذا الاستكشاف عبر تعقيدات المرض، بما في ذلك التركيبة السكانية، والإجراءات التشخيصية، والجوانب الحاسمة للعلاج، مع التركيز على أهمية الكشف المبكر والرعاية المستمرة في إدارة هذا التحدي الطبي المعقد.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"


ما هو سرطان الغدة الدرقية؟


سرطان الغدة الدرقية هو نوع من السرطان يبدأ في الغدة الدرقية، وهي عضو صغير على شكل فراشة يقع في قاعدة الرقبة. تلعب الغدة الدرقية دورًا حاسمًا في تنظيم وظائف الجسم المختلفة عن طريق إنتاج الهرمونات. عندما تخضع خلايا الغدة الدرقية لتغيرات غير طبيعية وتبدأ في النمو بشكل لا يمكن السيطرة عليه، فإن ذلك يؤدي إلى الإصابة بسرطان الغدة الدرقية. يمكن أن تؤثر هذه الحالة على الأشخاص من جميع الأعمار، وفهم طبيعتها أمر ضروري للكشف المبكر والعلاج الفعال.


النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية ثلاث مرات من الرجال.


الأنواع


أ. سرطان الغدة الدرقية الحليمي


سرطان الغدة الدرقية الحليمي هو النوع الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يوجد في خلايا الغدة الدرقية المسؤولة عن إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. ويميل إلى النمو ببطء وعادة ما يكون أقل عدوانية مقارنة بالأشكال الأخرى. على الرغم من أنه يمكن أن يؤثر على الأشخاص في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا لدى الأفراد الأصغر سنًا.


ب. سرطان الغدة الدرقية الجريبي


ينشأ سرطان الغدة الدرقية الجريبي في الخلايا الجريبية للغدة الدرقية، ويلعب دورًا في إنتاج الهرمونات. مثل السرطان الحليمي، فإنه عادة ما يتطور بوتيرة معتدلة. وقد يؤثر أيضًا على فئة عمرية أكبر قليلاً مقارنة بسرطان الغدة الدرقية الحليمي.


ج. سرطان الغدة الدرقية النخاعي


يتطور سرطان الغدة الدرقية النخاعي في الخلايا C في الغدة الدرقية، والتي تنتج هرمونًا يسمى الكالسيتونين. وهذا النوع أقل شيوعًا ولكن من الممكن أن يكون له رابط وراثي. وقد يرتبط أيضًا بحالات أخرى. على الرغم من أنه يميل إلى النمو بشكل أبطأ من سرطان الغدة الدرقية الكشمي، إلا أن الكشف المبكر عنه أمر بالغ الأهمية للحصول على علاج فعال.


د. سرطان الغدة الدرقية الكشمي


سرطان الغدة الدرقية الكشمي هو النوع الأكثر عدوانية والأقل شيوعا. وغالبًا ما ينمو بسرعة وقد يكون من الصعب علاجه. يحدث هذا النوع من السرطان عادةً لدى كبار السن وقد ينشأ بشكل مستقل أو من تطور نوع أقل عدوانية. نظرًا لطبيعته العدوانية، فإن التشخيص والتدخل الفوري أمر بالغ الأهمية.


التركيبة السكانية


أ. التوزيع العمري


يمكن أن يؤثر سرطان الغدة الدرقية على الأفراد من جميع الأعمار، ولكن يتم تشخيصه بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و65 عامًا. وهو نادر نسبيًا عند الأطفال وكبار السن.

ب. التوزيع بين الجنسين


ينتشر سرطان الغدة الدرقية عند النساء أكثر من الرجال. النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية بثلاث مرات، وهذا الاختلاف بين الجنسين ثابت في أنواع مختلفة من سرطان الغدة الدرقية.

ج. الانتشار الجغرافي


يختلف انتشار سرطان الغدة الدرقية على مستوى العالم. مناطق معينة، مثل جنوب شرق آسيا وأوقيانوسيا، لديها معدلات أعلى من سرطان الغدة الدرقية. ومع ذلك، فإن التقدم في الكشف وزيادة الوعي يمكن أن يؤثر على معدلات الانتشار المبلغ عنها. قد يتأثر حدوث سرطان الغدة الدرقية أيضًا بمستويات اليود في النظام الغذائي.


الأعراض والعلامات


أ. عقيدات الغدة الدرقية

  • وجود كتلة أو تورم في منطقة الغدة الدرقية
  • كتلة ملحوظة أو واضحة في الرقبة

ب- تورم في الرقبة

  • تضخم ملحوظ في الغدة الدرقية
  • تورم أو انتفاخ في الجزء الأمامي من الرقبة

ج- صعوبة البلع

  • الإحساس بوجود كتلة في الحلق
  • الألم أو عدم الراحة أثناء البلع

د- بحة في الصوت

  • التغييرات في جودة الصوت
  • بحة مستمرة لا علاقة لها بالأسباب الشائعة مثل نزلات البرد

E. التغييرات في الصوت

  • تغيرات في درجة الصوت أو نبرة الصوت
  • التغيرات المستمرة التي لا ترتبط بالعوامل المعتادة مثل المرض المؤقت


الأسباب

أ. العوامل الوراثية

  • الطفرات الجينية الموروثة تساهم في زيادة المخاطر
  • التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية

ب. التعرض للإشعاع

  • التعرض للإشعاعات المؤينة، خاصة أثناء مرحلة الطفولة
  • العلاج الإشعاعي السابق للرأس أو الرقبة

ج. حالات الغدة الدرقية

  • حالات الغدة الدرقية الموجودة مسبقًا مثل تضخم الغدة الدرقية أو عقيدات الغدة الدرقية
  • التهاب الغدة الدرقية المزمن (التهاب الغدة الدرقية)

د. العوامل البيئية

  • عوامل بيئية معينة، على الرغم من أن روابط محددة قد تختلف
  • مستويات اليود في النظام الغذائي والتعرض البيئي


تشخيص


أ. الفحص البدني


يعد جس الغدة الدرقية عنصرًا حاسمًا في عملية التشخيص، مما يسمح لأخصائيي الرعاية الصحية باكتشاف أي تشوهات أو تورم. بالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء تقييم شامل للرقبة لتحديد الكتل أو العقيدات أو العقد الليمفاوية المتضخمة، مما يوفر رؤى قيمة حول مشاكل الغدة الدرقية المحتملة.


ب. الدراسات التصويرية (الموجات فوق الصوتية، الأشعة المقطعية، التصوير بالرنين المغناطيسي)


يعد استخدام تقنيات التصوير المتقدمة أمرًا أساسيًا في تشخيص حالات الغدة الدرقية. تنتج الموجات فوق الصوتية، التي تستخدم موجات صوتية عالية التردد، صورًا تفصيلية للغدة الدرقية. يقدم التصوير المقطعي المحوسب (CT) صورًا مقطعية للأشعة السينية، مما يوفر مناظر أكثر تعقيدًا، بينما يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) المجالات المغناطيسية وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة. تساهم دراسات التصوير هذه في الفهم الشامل لبنية الغدة الدرقية وأي تشوهات محتملة.

ج. الشفط بالإبرة الدقيقة (FNA)

الخزعة بالإبرة الدقيقة (FNA) تتضمن الخزعة استخراج عينة صغيرة من الأنسجة من العقيدات الدرقية باستخدام إبرة رفيعة. ثم يتم فحص هذه العينة تحت المجهر لتحديد وجود خلايا سرطانية. تعتبر خزعة FNA أداة تشخيصية مهمة، حيث تمكن متخصصي الرعاية الصحية من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن طبيعة عقيدة الغدة الدرقية.

د. اختبارات الدم (اختبارات وظائف الغدة الدرقية)

تلعب اختبارات الدم دورًا حيويًا في تشخيص خلل الغدة الدرقية واحتمال وجود سرطان الغدة الدرقية. تقيس اختبارات وظائف الغدة الدرقية مستويات هرمونات الغدة الدرقية (T3، T4، وTSH) في الدم. يمكن أن تشير الانحرافات عن المستويات الطبيعية إلى مشاكل الغدة الدرقية الأساسية، مما يؤدي إلى توجيه المزيد من قرارات التشخيص والعلاج. تعد اختبارات الدم هذه جزءًا لا يتجزأ من عملية التشخيص، حيث توفر معلومات قيمة حول وظيفة الغدة الدرقية والتشوهات المحتملة.


خيارات العلاج


تشمل خيارات علاج سرطان الغدة الدرقية مجموعة من التدخلات المصممة خصيصًا لنوع ومرحلة المرض المحددة.

أ. الجراحة


  • الغدة الدرقية: يتضمن ذلك إزالة جزء أو كل الغدة الدرقية. إنه إجراء شائع لأنواع مختلفة من سرطان الغدة الدرقية ويهدف إلى القضاء على الأنسجة السرطانية.
  • تشريح العقدة الليمفاوية: غالبًا ما يتم إجراؤها جنبًا إلى جنب مع استئصال الغدة الدرقية، وتتضمن إزالة العقد الليمفاوية لمنع انتشار السرطان.


ب. العلاج باليود المشع


يتضمن هذا العلاج إعطاء اليود المشع، الذي تمتصه خلايا الغدة الدرقية. وهو فعال بشكل خاص لأنواع معينة من سرطان الغدة الدرقية، حيث يستهدف ويدمر أنسجة الغدة الدرقية المتبقية أو الخلايا السرطانية.


ج. العلاج الإشعاعي بالشعاع الخارجي


يتم توجيه حزم عالية الطاقة إلى موقع السرطان من خارج الجسم. يتم استخدامه عندما لا تكون الجراحة خيارًا متاحًا أو لاستهداف الخلايا السرطانية المتبقية.


د- العلاج الكيميائي


على الرغم من أن العلاج الكيميائي أقل شيوعًا بالنسبة لسرطان الغدة الدرقية، إلا أنه يتضمن استخدام الأدوية لقتل الخلايا السرطانية أو إبطاء نموها. ويمكن النظر فيه في الحالات المتقدمة.


هـ. العلاج الموجه


  • يستخدم العلاج الموجه الأدوية التي تركز على جزيئات محددة تشارك في نمو السرطان. يُستخدم هذا النهج غالبًا عندما لا تكون العلاجات الأخرى فعالة، خاصة في الحالات المتقدمة أو المتكررة.


عوامل الخطر


التاريخ العائلي لسرطان الغدة الدرقية هو عامل خطر للإصابة بالمرض.
  • وتزداد نسبة الإصابة مع التقدم في السن، خاصة عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.
  • أكثر شيوعًا عند النساء، حيث تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية ثلاث مرات مقارنة بالرجال.
  • زيادة المخاطر المرتبطة بتاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  • قد تساهم بعض العوامل الوراثية في حدوث حالات عائلية
  • يعد التعرض السابق للإشعاعات المؤينة، خاصة أثناء الطفولة، أحد عوامل الخطر.
  • تزيد العلاجات الإشعاعية للرأس أو الرقبة من احتمالية الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  • يمكن لمتلازمات مثل سرطان الغدة الدرقية النخاعي العائلي (FMTC) أو أورام الغدد الصماء المتعددة (MEN) أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

كيف يمكننا المساعدة في العلاج؟

  • إذا كنت تبحث عن العلاج في الهند، وتايلاند، وسنغافورة، وماليزيا، والإمارات العربية المتحدة، وتركيا، فليكن مدونة تكون البوصلة الخاصة بك. سنكون بمثابة دليلك طوال فترة علاجك الطبي. سنكون بجانبك شخصيًا، حتى قبل أن تبدأ رحلتك الطبية. سيتم توفير ما يلي لك:
    • تواصل مع الأطباء المشهورين من شبكة تمتد إلى أكثر من 35 دولة وإمكانية الوصول إلى أكبر منصة للسفر الصحي في العالم.
    • بالتعاون مع 335+ أفضل المستشفيات بما في ذلك فورتيس وميدانتا.
    • شامل العلاجات من العصبية إلى القلب إلى زراعة الأعضاء، الجماليات والعافية.
    • الرعاية والمساعدة بعد العلاج.
    • الاستشارات عن بعد بسعر 1 دولار/الدقيقة مع كبار الجراحين.
    • موثوق به من قبل أكثر من 44,000 مريض فيما يتعلق بالمواعيد والسفر والتأشيرات والمساعدة في تداول العملات الأجنبية.
    • الوصول إلى أعلى العلاجات و حزم، مثل Angiograms وغيرها الكثير.
    • الحصول على رؤى من حقيقية تجارب وشهادات المرضى.
    • ابق على اطلاع دائم مع مدونة طبية.
    • دعم ثابت على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بدءًا من إجراءات المستشفى وحتى ترتيبات السفر أو حالات الطوارئ.
    • مواعيد متخصصة محددة مسبقًا.
    • مساعدة طارئة سريعة، وضمان السلامة.

    قصص نجاحنا


المضاعفات

  • تكرار
    • عودة السرطان بعد العلاج.
    • المراقبة المنتظمة أمر بالغ الأهمية لاكتشاف وإدارة التكرار.
  • ورم خبيث
    • انتشار الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم.
    • تشمل المواقع الشائعة العقد الليمفاوية والرئتين والعظام.
  • نقص نشاط جارات الدرق
    • يمكن أن يؤدي ضعف وظيفة أو إزالة الغدد جارات الدرقية أثناء الجراحة إلى انخفاض مستويات الكالسيوم.
    • يتطلب الإدارة المستمرة والمكملات.
  • تلف الحبال الصوتية
    • ممكن أثناء الجراحة، خاصة في الحالات التي غزا فيها السرطان الهياكل المحيطة.
    • قد يؤدي إلى تغيرات في الصوت أو صعوبة في التحدث.

اجراءات وقائية


  • فحوصات الغدة الدرقية المنتظمة
    • فحوصات روتينية مع أخصائي الرعاية الصحية لتقييم صحة الغدة الدرقية.
    • المراقبة المنتظمة لوظيفة الغدة الدرقية من خلال اختبارات الدم والتصوير.
  • التقليل من التعرض للإشعاع
    • تجنب التعرض غير الضروري للإشعاعات المؤينة.
    • اتبع إرشادات السلامة للإجراءات الطبية التي تنطوي على الإشعاع.
  • الاستشارة الوراثية للأفراد المعرضين للخطر
    • فكر في الاستشارة الوراثية للأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
    • تقييم الحاجة إلى الاختبارات الجينية لتحديد وإدارة المخاطر الموروثة.

التكهن والمتابعة


  • مرحلة السرطان
    • غالبًا ما يعتمد التشخيص على المرحلة التي يتم فيها تشخيص سرطان الغدة الدرقية.
    • تتمتع السرطانات في المراحل المبكرة عمومًا بنظرة أكثر إيجابية.
  • الاستجابة للعلاج
    • تتأثر نتائج العلاج الناجحة بمدى استجابة السرطان للتدخلات.
    • العلاج الفوري والفعال يمكن أن يحسن التشخيص بشكل كبير.
  • متابعة الرعاية
    • تعتبر مواعيد المتابعة المنتظمة ضرورية لرصد وإدارة أي تكرار محتمل.
    • تساعد الرعاية المستمرة على ضمان أفضل النتائج الممكنة على المدى الطويل.


باختصار، تتضمن النقاط الرئيسية المتعلقة بسرطان الغدة الدرقية التعرف على أنواعه، وفهم التركيبة السكانية، والوعي بالأعراض. يتم التركيز على الاكتشاف المبكر والعلاج في الوقت المناسب لتعزيز النتائج. ولا تقل أهمية عن ذلك المراقبة المستمرة ورعاية المتابعة، مما يساهم في تحقيق الصحة على المدى الطويل من خلال تحديد المشكلات المحتملة وإدارة المضاعفات بعد العلاج. بشكل عام، يعد اتباع نهج شامل يجمع بين الكشف المبكر والعلاج الفعال والرعاية المستمرة أمرًا حيويًا في مكافحة سرطان الغدة الدرقية.

الأسئلة الشائعة

سرطان الغدة الدرقية الحليمي هو النوع الأكثر انتشارًا، وغالبًا ما يوجد في الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. ويميل إلى النمو ببطء وأقل عدوانية مقارنة بالأشكال الأخرى.
يمكن أن يؤثر سرطان الغدة الدرقية على الأفراد من جميع الأعمار، ولكن يتم تشخيصه بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و65 عامًا. النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية ثلاث مرات أكثر من الرجال.
تشمل الأعراض وجود كتلة أو تورم في منطقة الغدة الدرقية، وتضخم ملحوظ في الغدة الدرقية، وصعوبة في البلع، وبحة في الصوت، وتغيرات في الصوت.
يتضمن التشخيص الفحص البدني، ودراسات التصوير (الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي)، وخزعة شفط بالإبرة الدقيقة (FNA)، واختبارات الدم (اختبارات وظائف الغدة الدرقية).
تشمل خيارات العلاج الجراحة (استئصال الغدة الدرقية، وتشريح العقدة الليمفاوية)، والعلاج باليود المشع، والعلاج الإشعاعي الخارجي، والعلاج الكيميائي، والعلاج الموجه.
تشمل عوامل الخطر العمر (أكثر شيوعًا عند الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا)، والجنس (أكثر شيوعًا عند النساء)، والتاريخ العائلي، والعوامل الوراثية، والتعرض السابق للإشعاع.
وتشمل التدابير الوقائية إجراء فحوصات منتظمة للغدة الدرقية، وتقليل التعرض للإشعاع، والنظر في الاستشارة الوراثية للأفراد المعرضين للخطر.
يعتمد التشخيص على مرحلة التشخيص والاستجابة للعلاج ورعاية المتابعة المستمرة. تتمتع السرطانات في المراحل المبكرة عمومًا بنظرة أكثر إيجابية.
تعتبر مواعيد المتابعة المنتظمة ضرورية لاكتشاف وإدارة التكرار المحتمل، مما يضمن أفضل النتائج الممكنة على المدى الطويل بعد العلاج.
اتصل بنا الآن