فلاتر
By فريق هيلث تريب تم نشر المدونة بتاريخ - 24 أكتوبر - 2023

أورام الخلايا الجرثومية في المبيض: الأعراض والعلاج وكل شيء

تمثل أورام الخلايا الجرثومية المبيضية، على الرغم من أنها غير شائعة، مجموعة مميزة من الأورام الناشئة عن الخلايا التناسلية في المبيضين. وتتراوح هذه الأورام من الحميدة إلى الخبيثة، وتصيب في الغالب النساء الشابات. تهدف هذه النظرة الموجزة إلى استكشاف الأعراض وطرق التشخيص وخيارات العلاج لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض، وتقدم نظرة ثاقبة لهذا الجانب النادر نسبيًا والمهم من صحة المبيض.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"


ما هو ورم الخلايا الجرثومية في المبيض؟


في سياق الجهاز التناسلي للمرأة، وخاصة المبيضين، تشير أورام الخلايا الجرثومية المبيضية إلى نمو غير طبيعي أو كتل. هذه النموات، رغم أنها غير شائعة، يمكن أن تظهر داخل الأعضاء التناسلية.


بعبارات بسيطة، تنشأ هذه الأورام عندما ينحرف النمط المعتاد لنمو الخلايا في المبيضين. عادةً ما تخضع الخلايا ذات السلوك الجيد لتكاثر غير طبيعي، مما يؤدي إلى تكوين الأورام. الأسباب الدقيقة لهذا الانحراف ليست واضحة تمامًا، مما يساهم في تعقيد هذه الحالات.


تجدر الإشارة إلى ندرة أورام الخلايا الجرثومية في المبيض. تؤكد هذه الندرة على الأداء السلس العام لجهازنا التناسلي. بطريقة ما، فهو بمثابة تذكير بأن أجسامنا تعمل عادةً دون انقطاع. الطبيعة غير المألوفة لهذه الأورام تدعو إلى استكشاف الجوانب الأقل فهمًا لصحتنا الإنجابية.


OGCTs هي أورام نادرة، وتمثل حوالي 2٪ إلى 3٪ من جميع سرطانات المبيض.
وهي أكثر شيوعًا عند النساء الشابات، حيث يتراوح متوسط ​​عمر التشخيص بين 16 إلى 20 عامًا.
النساء السود واللاتينيات أكثر عرضة للإصابة بـ OGCTs من النساء البيض.

ما هي الأنواع المختلفة لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


أورام الخلايا الجرثومية المبيضية هي مجموعة متنوعة من الأورام التي تنشأ من الخلايا الجرثومية في المبيض، وهي الخلايا التي تنتج البويضات. يمكن أن تكون هذه الأورام حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة (سرطانية). تشمل الأنواع المختلفة لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض ما يلي:

1. ورم خلل الانتصاب:

يعتبر الورم الخبيث (Dysgerminomas) أكثر أورام الخلايا الجرثومية الخبيثة شيوعًا في المبيض. وغالبا ما تحدث في المراهقين والشابات. تعتبر الأورام الوعائية العصبية حساسة للغاية للإشعاع والعلاج الكيميائي، ولها تشخيص إيجابي عند تشخيصها وعلاجها مبكرًا.

2. ورم الجيوب الأنفية الباطنة (ورم الكيس المحي

أورام كيس الصفار هي أورام خلايا جرثومية خبيثة عدوانية تحتوي غالبًا على هياكل تشبه الكيس المحي للجنين. وهي أكثر شيوعًا عند الفتيات الصغيرات والمراهقين. غالبًا ما ترتبط المستويات المرتفعة من البروتين الجنيني ألفا (AFP) في الدم بأورام الكيس المحي.

3. ورم مسخي غير ناضج:

الأورام المسخية غير الناضجة هي أورام تحتوي على أنسجة من طبقات الخلايا الجرثومية الثلاث (الأديم الظاهر، والأديم المتوسط، والأديم الباطن). تعتبر خبيثة وهي أكثر شيوعًا عند المراهقين والشابات. يشير مصطلح "غير ناضج" إلى أن الأنسجة الموجودة داخل الورم ليست متمايزة بشكل كامل.

4. ستروما المبيض:

Struma ovarii هو نوع متخصص من ورم الخلايا الجرثومية في المبيض والذي يتكون في الغالب من أنسجة الغدة الدرقية. في بعض الحالات، يمكن أن يصبح نسيج الغدة الدرقية سرطانيًا (سدة المبيض مع تحول خبيث). معظم سدى المبيض حميدة، وغالبًا ما يتم اكتشافها بالصدفة أثناء الجراحة.

5. الورم المسخي (الناضج وغير الناضج):

الأورام المسخية هي أورام يمكن أن تحتوي على مجموعة متنوعة من الأنسجة المستمدة من طبقات الخلايا الجرثومية الثلاث. عادةً ما تكون الأورام المسخية الناضجة حميدة وقد تحتوي على شعر وأسنان وأنسجة أخرى جيدة التمايز. تعتبر الأورام المسخية غير الناضجة، كما ذكرنا سابقًا، خبيثة.

6. سرطان المشيمية:

سرطان المشيمية هو ورم خبيث نادر جدًا وعدواني يمكن أن يحدث في المبيضين. ويتميز بوجود الخلايا التي تنتج موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG)، وهو الهرمون المرتبط بالحمل. سرطان المشيمية يستجيب بشكل كبير للعلاج الكيميائي.

7. أورام الخلايا الجرثومية المختلطة:

قد تحتوي بعض أورام الخلايا الجرثومية في المبيض على مزيج من أنواع الخلايا المختلفة، مما يؤدي إلى أورام الخلايا الجرثومية المختلطة. يمكن أن تشمل هذه الأورام عناصر من الورم الخبيث، ورم كيس الصفار، والورم المسخي، وغيرها.


مراحل أورام الخلايا الجرثومية المبيضية (OGCTs)


مراحل أورام الخلايا الجرثومية المبيضية (OGCTs) هي كما يلي:

المرحلة الأولى

  • تم العثور على السرطان في مبيض واحد أو قناة فالوب.
  • الورم صغير ولم ينتشر خارج المبيض أو قناة فالوب.

المرحلة IB

  • تم العثور على السرطان في كل من المبيضين أو قناتي فالوب.
  • قد يكون الورم صغيرًا أو كبيرًا، لكنه لم ينتشر خارج المبيضين أو قناتي فالوب.

المرحلة IC

  • يوجد السرطان في أحد المبيضين أو في قناة فالوب أو كليهما وينتشر إلى أحد الأمور التالية:
    • تمزق سطح المبيض.
    • توجد الخلايا السرطانية في السائل الموجود في البطن أو الحوض.
    • توجد الخلايا السرطانية في الأنسجة المبطنة للبطن (البريتوني).

المرحلة الثانية

  • انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى في الحوض، مثل الرحم أو عنق الرحم.
  • وقد ينتشر السرطان أيضًا إلى الأنسجة المبطنة للبطن (البريتوني).

المرحلة الثالثة

  • انتشر السرطان إلى العقد الليمفاوية في البطن أو الحوض.
  • وقد ينتشر السرطان أيضًا إلى الأنسجة المبطنة للبطن (البريتوني).

المرحلة الرابعة

  • انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى خارج البطن، مثل الرئتين أو الكبد أو الدماغ.

يتم تحديد مرحلة OGCT بعد الجراحة لإزالة الورم. سيقوم الجراح بفحص الورم والأنسجة المحيطة به لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر. قد يطلب الجراح أيضًا اختبارات أخرى، مثل فحوصات التصوير، للتحقق من وجود السرطان في أجزاء أخرى من الجسم.


ما هي الأعراض والعلامات المرتبطة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


دعونا نستكشف الجوانب المختلفة للأعراض المرتبطة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

  • آلام في البطن أو الحوض:
    • ألم مستمر أو خفيف أو حاد في أسفل البطن أو الحوض، وغالبًا ما لا يتم تخفيفه بالعلاجات المعتادة.
  • انتفاخ البطن أو انتفاخه:
    • تضخم ملحوظ في البطن، مما قد يؤدي إلى الشعور بالامتلاء أو الضيق.
  • التغيرات في أنماط الدورة الشهرية:
    • دورات الحيض غير المنتظمة، بما في ذلك فترات غياب أو نزيف حاد أو طويل الأمد بشكل غير عادي.
  • الجماع المؤلم:
    • الانزعاج أو الألم أثناء الجماع، والذي قد يكون نتيجة لتأثير الورم على هياكل الحوض.
  • أعراض المسالك البولية:
    • زيادة عدد مرات التبول، مع الشعور المستمر بالإلحاح.
    • صعوبة محتملة في إفراغ المثانة بشكل كامل.
  • أعراض الجهاز الهضمي:
    • الغثيان أو القيء، والذي قد لا يكون له علاقة بأسباب شائعة أخرى.
    • تغيرات في عادات الأمعاء، مثل الإمساك المستمر.
  • تعب:
    • التعب العام أو الضعف أو نقص الطاقة.
  • فقدان الوزن غير المبررة:
    • فقدان الوزن بشكل كبير وغير مقصود دون تغيير في النظام الغذائي أو النشاط البدني.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي:
    • نزيف مهبلي بين فترات الدورة الشهرية، أو بعد انقطاع الطمث، أو أي نزيف غير طبيعي غير مرتبط بالدورة الشهرية.
  • ضغط الحوض:
    • الإحساس بالامتلاء أو الضغط في منطقة الحوض، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بعدم الراحة.
  • التبويض المؤلم:
    • الألم أو الانزعاج أثناء الإباضة، والذي قد يكون دوريًا بطبيعته.
  • وجود كتلة في البطن:
    • كتلة أو تورم واضح في منطقة البطن أو الحوض، يتم اكتشافه أثناء الفحص الذاتي أو بواسطة أخصائي الرعاية الصحية.
  • ارتفاع علامات الورم:
    • مستويات مرتفعة من علامات الورم، مثل البروتين الجنيني ألفا (AFP) أو موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بيتا (؟-hCG)، في اختبارات الدم. يمكن استخدام هذه العلامات لتقييم وجود أورام معينة في الخلايا الجرثومية للمبيض.

أسباب أورام الخلايا الجرثومية في المبيض


دعونا نتعمق في العوامل التي تساهم في تطور أورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

1. العوامل الوراثية:

في بعض الحالات، قد يكون هناك استعداد وراثي لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض. بعض الحالات الوراثية، مثل متلازمة سوير أو متلازمات سرطان المبيض العائلي، قد تزيد من خطر الإصابة.

2، الحالات الخلقية:

قد تكون النساء المصابات بحالات خلقية معينة، مثل خلل تكوين الغدد التناسلية، أكثر عرضة للإصابة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

3. تاريخ العائلة:

التاريخ العائلي لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض أو سرطان المبيض قد يزيد من خطر الإصابة. قد تكون النساء اللاتي لديهن أقارب من الدرجة الأولى (الأم، الأخت، الابنة) اللاتي أصبن بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض أو سرطان المبيض أكثر عرضة للخطر.

4. عمر:

غالبًا ما تحدث أورام الخلايا الجرثومية في المبيض عند النساء الأصغر سنًا، وتصل ذروة الإصابة في العقدين الثاني والثالث من العمر.

5. العرق والعرق:

قد تكون هناك اختلافات في حدوث أورام الخلايا الجرثومية المبيضية بين المجموعات العرقية والإثنية المختلفة.

6. العوامل الإنجابية:

العوامل المتعلقة بالتاريخ الإنجابي قد تؤثر على المخاطر. النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل أو اللاتي يعانين من صعوبة في الحمل قد يكون لديهن خطر أعلى قليلاً.

7. تاريخ الدورة الشهرية:

قد تكون هناك علاقة بين تاريخ الدورة الشهرية وخطر الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض. قد يرتبط البدء المبكر للحيض (الحيض) أو انقطاع الطمث المتأخر بزيادة المخاطر.

8. العوامل البيئية:

على الرغم من أن الأدلة ليست قاطعة، إلا أن التعرض لبعض العوامل البيئية أو السموم قد يرتبط بزيادة المخاطر. البحث في هذا المجال مستمر.

9. التعرض للإشعاع:

قد يكون التعرض للإشعاعات المؤينة، خاصة في سن مبكرة، عامل خطر لتطور أورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

10. التاريخ السابق للسرطان:

النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي أو أورام المبيض الأخرى، قد يكون لديهن خطر متزايد.


كيف يتم تشخيص أورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


دعونا نستكشف طرق التشخيص المستخدمة في تحديد أورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

عادةً ما يتضمن تشخيص أورام الخلايا الجرثومية في المبيض مجموعة من تقييم التاريخ الطبي، والفحص البدني، ودراسات التصوير، والاختبارات المعملية. فيما يلي نظرة عامة على عملية التشخيص:


1. التاريخ الطبي والفحص البدني:

  • يبدأ مقدم الرعاية الصحية بأخذ تاريخ طبي مفصل، بما في ذلك أي أعراض قد يعاني منها المريض.
  • يتم إجراء فحص الحوض للتحقق من وجود أي تشوهات، مثل كتل المبيض أو التورم.


2. الدراسات التصويرية:


  • الموجات فوق الصوتية: غالبًا ما تكون الموجات فوق الصوتية عبر المهبل هي دراسة التصوير الأولية المستخدمة لتصور المبيضين واكتشاف أي تشوهات. يمكن أن تساعد تقنية التصوير هذه في تحديد حجم وموقع وخصائص أورام المبيض.
  • الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي: في بعض الحالات، قد يوصى بإجراء تصوير مقطعي محوسب (CT) أو تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للحصول على صور أكثر تفصيلاً لهياكل الحوض والبطن. يمكن أن تساعد دراسات التصوير هذه في تحديد مدى الورم وما إذا كان قد انتشر إلى الأعضاء المجاورة.


3. فحوصات الدم:


  • علامات الورم: يمكن إجراء اختبارات الدم لقياس مستويات بعض علامات الورم المرتبطة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض. تشمل علامات الأورام الشائعة البروتين الجنيني ألفا (AFP) وموجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بيتا (؟-hCG). يمكن أن تشير المستويات المرتفعة من هذه العلامات إلى وجود ورم في الخلايا الجرثومية.
  • خزعة:
  • خزعة جراحية: التشخيص النهائي غالبا ما يتطلب إجراء خزعة جراحية، حيث يتم إزالة عينة من الورم لفحصها. ويتم ذلك عادةً من خلال إجراء جراحي مثل تنظير البطن أو فتح البطن.
  • تحليل القسم المجمد: أثناء الجراحة، يمكن إجراء تحليل المقطع المجمد. وهو فحص مجهري سريع للأنسجة لتوفير معلومات أولية عن طبيعة الورم. ومع ذلك، عادة ما تكون هناك حاجة إلى تقرير رسمي عن الأمراض لإجراء تشخيص شامل.


4. التشريح المرضي:


  • يتم إرسال عينة الخزعة إلى أخصائي علم الأمراض الذي يقوم بفحصها تحت المجهر. يقوم أخصائي علم الأمراض بتقييم نوع الورم ودرجته (درجة الشذوذ) وما إذا كان حميدًا أم خبيثًا.
  • انطلاق:
  • إذا تم تحديد الورم على أنه خبيث، يتم إجراء التدريج لتقييم مدى انتشاره. قد يتضمن تحديد المراحل إجراء دراسات تصويرية إضافية وفحص هياكل الحوض والبطن الأخرى
5. الاختبارات الجينية:
  • في بعض الحالات، قد يوصى بإجراء الاختبارات الجينية، خاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي لحالات وراثية معينة مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.


ما هي خيارات العلاج المتاحة لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


دعونا نستكشف طرق العلاج المختلفة لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض. يعتمد علاج أورام الخلايا الجرثومية في المبيض على عدة عوامل، بما في ذلك نوع الورم، ومرحلته، والصحة العامة للمريضة. قد يشمل العلاج الجراحة والعلاج الكيميائي وأحيانًا العلاج الإشعاعي. فيما يلي نظرة عامة على خيارات العلاج بالتفصيل:


1. الجراحة:


  • المبيض: غالبًا ما تكون الإزالة الجراحية للمبيض أو المبيضين المصابين هي الخطوة الأولى. في بعض الحالات، قد يلزم إزالة كلا المبيضين. قد يقوم الجراح أيضًا بإزالة الرحم وقناتي فالوب والغدد الليمفاوية القريبة، اعتمادًا على مدى المرض.
  • جراحة الحفاظ على الخصوبة: في بعض الحالات، خاصة عند النساء الشابات اللاتي يرغبن في الحفاظ على الخصوبة، قد يقوم الجراحون بإجراء عملية جراحية للحفاظ على الخصوبة. يتضمن ذلك إزالة المبيض المصاب أو جزء من المبيض فقط مع الحفاظ على الرحم والمبيض الآخر.


2. العلاج الكيميائي:


  • يستخدم العلاج الكيميائي عادة لعلاج أورام الخلايا الجرثومية في المبيض. وهو ينطوي على استخدام الأدوية التي تقتل الخلايا سريعة الانقسام، بما في ذلك الخلايا السرطانية. يمكن إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة أو بعدها، اعتمادًا على مرحلة الورم ونوعه.
  • قد تشمل أدوية العلاج الكيميائي المحددة المستخدمة مجموعة من سيسبلاتين، بليوميسين، وإيتوبوسيد. يعتمد اختيار الأدوية ومدة العلاج على خصائص الورم.


3. العلاج الإشعاعي:


  • يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة لاستهداف الخلايا السرطانية وقتلها. ويمكن استخدامه في بعض الحالات، خاصة إذا كانت هناك خلايا سرطانية متبقية بعد الجراحة أو إذا كان الورم لا يستجيب بشكل جيد للعلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي أقل شيوعًا في علاج أورام الخلايا الجرثومية المبيضية مقارنة بالأنواع الأخرى من سرطان المبيض.


4. رعاية المتابعة:


  • بعد الانتهاء من العلاج الأولي، سيخضع المرضى لمواعيد متابعة منتظمة لمراقبة صحتهم. قد تشمل هذه الزيارات فحوصات بدنية، واختبارات دم، ودراسات تصويرية للكشف عن أي علامات لتكرار المرض أو سرطانات جديدة.
  • تعد المتابعة طويلة المدى ضرورية لمعالجة الآثار المتأخرة المحتملة للعلاج، ومراقبة تطور السرطانات الثانية، وتقديم الدعم لأية تحديات نفسية أو عاطفية.
  • التجارب السريرية:
  • قد تكون المشاركة في التجارب السريرية خيارًا لبعض المرضى. تستكشف التجارب السريرية علاجات جديدة أو مجموعات من العلاجات لتحسين النتائج للأفراد المصابين بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.


كيف يمكننا المساعدة في العلاج؟


إذا كنت تبحث عن العلاج في الهند، وتايلاند، وسنغافورة، وماليزيا، والإمارات العربية المتحدة، وتركيا، فليكن مدونة تكون البوصلة الخاصة بك. سنكون بمثابة دليلك طوال فترة علاجك الطبي. سنكون بجانبك شخصيًا، حتى قبل أن تبدأ رحلتك الطبية. سيتم توفير ما يلي لك:


  • تواصل مع الأطباء المشهورين من شبكة تمتد إلى أكثر من 35 دولة وإمكانية الوصول إلى أكبر منصة للسفر الصحي في العالم.
  • بالتعاون مع 335+ أفضل المستشفيات بما في ذلك فورتيس وميدانتا.
  • شامل العلاجات من العصبية إلى القلب إلى زراعة الأعضاء، الجماليات والعافية.
  • الرعاية والمساعدة بعد العلاج.
  • الاستشارات عن بعد بسعر 1 دولار/الدقيقة مع كبار الجراحين.
  • موثوق به من قبل أكثر من 44,000 مريض فيما يتعلق بالمواعيد والسفر والتأشيرات والمساعدة في تداول العملات الأجنبية.
  • الوصول إلى أعلى العلاجات و حزم، مثل Angiograms وغيرها الكثير.
  • الحصول على رؤى من حقيقية تجارب وشهادات المرضى.
  • ابق على اطلاع دائم مع مدونة طبية.
  • دعم ثابت على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بدءًا من إجراءات المستشفى وحتى ترتيبات السفر أو حالات الطوارئ.
  • مواعيد متخصصة محددة مسبقًا.
  • مساعدة طارئة سريعة، وضمان السلامة.


قصص نجاحنا



شاهد الآلاف من هذه الشهادات


ما هي العوامل التي تساهم في خطر الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


  • تساهم العوامل الوراثية في الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.
  • الطفرات الجينية الموروثة يمكن أن تزيد من القابلية للإصابة.
  • التاريخ العائلي هو عامل خطر كبير.
  • الأقارب المصابون بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض يزيدون من خطر الإصابة.
  • قد تكون الطفرات الجينية المحددة، مثل BRCA1 وBRCA2، مرتبطة بزيادة المخاطر.
  • أورام الخلايا الجرثومية المبيضية شائعة عند المراهقين والشباب.
  • خطر أعلى ضمن نطاق سن الإنجاب.
  • يؤثر في المقام الأول على الأفراد ذوي المبايض (الإناث).
  • نادر جدًا عند الذكور ولكنه ليس معدومًا تمامًا.


ما هي المضاعفات التي قد تنشأ من علاج أورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


دعونا نحدد المضاعفات المحتملة المرتبطة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

  • انتشار الورم:
    • ورم خبيث إلى الأعضاء المجاورة (الرحم وقناتي فالوب والغدد الليمفاوية).
    • قد تنتشر الأورام المتقدمة إلى أعضاء بعيدة مثل الكبد أو الرئتين.
  • العقم:
    • يمكن أن يؤثر العلاج على الخصوبة.
    • صعوبة الحمل بشكل طبيعي بعد العلاج.
  • الاختلالات الهرمونية:
    • انتهاك التوازن الهرموني الطبيعي.
    • تشمل الأعراض عدم انتظام الدورة الشهرية وتغيرات في الرغبة الجنسية.
  • الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:
    • الغثيان والقيء والتعب.
    • تساقط الشعر وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.
  • المضاعفات الجراحية:
    • تشمل المخاطر العدوى والنزيف والمضاعفات المرتبطة بالتخدير.
    • قد يكون من الضروري إجراء استئصال جراحي للمبيضين أو الرحم.
  • التأثير النفسي والعاطفي:
    • يمكن أن يؤدي تشخيص السرطان إلى القلق والاكتئاب.
    • التحديات العاطفية أثناء وبعد العلاج.
  • تكرار:
    • خطر عودة السرطان على الرغم من العلاج الناجح.
    • رعاية المتابعة المنتظمة أمر ضروري.
  • انقطاع الطمث المبكر:
    • قد تؤدي إزالة المبيضين إلى انقطاع الطمث المبكر.
    • تشمل الأعراض الهبات الساخنة وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • خطر الإصابة بالسرطان الثاني:
    • بعض العلاجات قد تزيد من خطر الإصابة بسرطانات أخرى.
    • النظر في البقاء على المدى الطويل.


اجراءات وقائية


دعونا نحدد التدابير الوقائية لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض.

  • فحوصات صحية منتظمة:
    • يمكن أن تساعد الفحوصات النسائية الروتينية في الكشف المبكر عن أي تشوهات أو تغيرات في المبيضين.
  • الاستشارة الوراثية:
    • قد تفكر النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض أو سرطان المبيض في الاستشارة الوراثية لتقييم المخاطر المحتملة ومناقشة الاستراتيجيات الوقائية.
  • الصحة الإنجابية:
    • إن الحفاظ على الصحة الإنجابية من خلال الرعاية المنتظمة لأمراض النساء ومعالجة أي مخاوف إنجابية قد يكون له فوائد غير مباشرة.
  • نمط حياة صحي:
    • إن تبني أسلوب حياة صحي، بما في ذلك اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتجنب التبغ والإفراط في تناول الكحول، يساهم في تحقيق الصحة العامة.
  • تجنب التعرض للإشعاع:
    • قد يكون من المفيد تقليل التعرض للإشعاعات المؤينة، خاصة أثناء الإجراءات الطبية.
  • وعي بيئي:
    • البقاء على اطلاع بالعوامل البيئية وتقليل التعرض للسموم المحتملة، على الرغم من أن الارتباط المباشر بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض ليس مثبتًا جيدًا.
  • الكشف المبكر والعلاج الفوري:
    • إدراك الأعراض المرتبطة بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض وطلب العناية الطبية الفورية لأي أعراض مستمرة أو مثيرة للقلق.


ما هي معدلات البقاء على قيد الحياة والتشخيص لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض؟


تعد معدلات البقاء على قيد الحياة والتشخيص لأورام الخلايا الجرثومية في المبيض جيدة جدًا، خاصة عندما يتم تشخيص السرطان وعلاجه مبكرًا. يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لجميع مراحل أورام الخلايا الجرثومية في المبيض حوالي 95٪. ويكون معدل البقاء على قيد الحياة أعلى بالنسبة للنساء المصابات بالمرض في مرحلة مبكرة، حيث يصل معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات إلى 99٪ للأورام في المرحلة الأولى.

يعتمد تشخيص أورام الخلايا الجرثومية في المبيض على عدد من العوامل، بما في ذلك:

  • مرحلة السرطان عند التشخيص
  • نوع ورم الخلايا الجرثومية
  • عمر المريض وصحته العامة
  • استجابة المريض للعلاج


النساء المصابات بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض في مرحلة مبكرة لديهن تشخيص جيد جدًا. سيتم علاج معظم النساء المصابات بالمرض في مرحلة مبكرة بالجراحة وحدها. قد تحتاج النساء المصابات بمرض أكثر تقدمًا إلى علاج إضافي بالعلاج الكيميائي و/أو العلاج الإشعاعي. ومع ذلك، حتى النساء المصابات بالمرض في مرحلة متقدمة لديهن فرصة جيدة للبقاء على قيد الحياة، حيث يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات حوالي 70٪.


تعتبر الخصوبة مصدر قلق كبير للعديد من النساء المصابات بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض. والخبر السار هو أن معظم النساء المصابات بأورام الخلايا الجرثومية في المبيض سيتمكنن من الحفاظ على خصوبتهن. غالبًا ما تكون الجراحة التي تحافظ على الخصوبة ممكنة، ويمكن للعديد من النساء إنجاب الأطفال بعد العلاج.


إذا تم تشخيص إصابتك بورم الخلايا الجرثومية في المبيض، فمن المهم التحدث مع طبيبك حول تشخيص حالتك وخيارات العلاج. يمكن لطبيبك مساعدتك في تطوير خطة العلاج المناسبة لك ولاحتياجاتك الفردية.


أورام الخلايا الجرثومية المبيضية، على الرغم من ندرتها، إلا أنها عبارة عن نمو متميز في المبيضين، بما في ذلك أنواع مثل الأورام الوعائية، وأورام الكيس المحي، والأورام المسخية، وأورام الجيوب الأنفية الباطنة. وتؤكد ندرتها على الأداء السلس عادة لجهازنا التناسلي. يعد فهم خصائصها وعوامل الخطر وخيارات العلاج أمرًا محوريًا للإدارة الفعالة.


التوجهات المستقبلية: بالتطلع إلى المستقبل، من المتوقع أن تكشف الأبحاث الجارية المزيد عن التأثيرات الجينية والبيئية على أورام الخلايا الجرثومية في المبيض. قد يؤدي التقدم في التشخيص إلى تحسين الاكتشاف المبكر وتعزيز التشخيص. يقدم ظهور الطب الشخصي علاجات مصممة خصيصًا، وتحسين النتائج، والحفاظ على الخصوبة، ورفع جودة الحياة بشكل عام لأولئك المتأثرين بهذه الأورام.


في هذه الرحلة، يعد التعاون بين الباحثين ومتخصصي الرعاية الصحية والمرضى بالتقدم المستمر، وكشف التعقيدات، وتحسين استراتيجيات التشخيص والعلاج.

الأسئلة الشائعة

أورام الخلايا الجرثومية المبيضية هي نمو غير طبيعي في المبيضين ينشأ من الخلايا التناسلية. يمكن أن تكون حميدة أو خبيثة وهي نادرة، وتمثل 2-3% من حالات سرطان المبيض.
تؤثر هذه الأورام في الغالب على النساء الشابات، حيث يتراوح متوسط ​​عمر التشخيص بين 16 إلى 20 عامًا. النساء السود واللاتينيات أكثر عرضة للإصابة بـ OGCTs من النساء البيض.
تشمل الأنواع الورم الخبيث، ورم كيس الصفار، والورم المسخي غير الناضج، وسرطان المبيض، والورم المسخي (الناضج وغير الناضج)، وسرطان المشيمية، وأورام الخلايا الجرثومية المختلطة.
يشمل التدريج IA إلى IV، مع مراعاة مدى الانتشار إلى المبيضين وقناتي فالوب والصفاق والغدد الليمفاوية والأعضاء البعيدة.
تشمل الأعراض آلام البطن أو الحوض، والتورم، والتغيرات في أنماط الدورة الشهرية، والجماع المؤلم، والأعراض البولية والجهاز الهضمي، والتعب، وفقدان الوزن، والنزيف غير الطبيعي، وضغط الحوض، ووجود كتلة في البطن.
تساهم العوامل الوراثية، والحالات الخلقية، والتاريخ العائلي، والعمر، والعرق، والعوامل الإنجابية، وتاريخ الدورة الشهرية، والعوامل البيئية، والتعرض للإشعاع، والتاريخ السابق لبعض أنواع السرطان في زيادة الخطر.
يشمل التشخيص التاريخ الطبي، والفحص البدني، ودراسات التصوير (الموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي)، واختبارات الدم (علامات الورم)، والخزعة، والتشريح المرضي، وتحديد المراحل.
يشمل العلاج الجراحة (استئصال المبيض، وجراحة الحفاظ على الخصوبة)، والعلاج الكيميائي، وأحيانًا العلاج الإشعاعي. قد تكون التجارب السريرية خيارًا، كما أن رعاية المتابعة أمر بالغ الأهمية.
ويبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات حوالي 95%، مع معدل أعلى للأورام في مرحلة مبكرة. يعتمد التشخيص على عوامل مثل المرحلة ونوع الورم وعمر المريض والاستجابة للعلاج. يمكن في كثير من الأحيان الحفاظ على الخصوبة، ويمكن علاج معظم النساء المصابات بالمرض في مرحلة مبكرة.
اتصل بنا الآن