فلاتر
By مدونة تم نشر المدونة بتاريخ - 17 أكتوبر - 2023

الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية في دولة الإمارات العربية المتحدة:

يمكن أن يكون العيش مع الحساسية الغذائية أو عدم تحملها، مثل حساسية الغلوتين، تجربة صعبة ومغيرة للحياة. ولحسن الحظ، شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة طفرة في الوعي والخيارات المتاحة لأولئك الذين يتبعون أنظمة غذائية خالية من الغلوتين ومسببات الحساسية. في هذا الدليل الشامل، سنستكشف الفروق الدقيقة في هذه الاختيارات الغذائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدءًا من فهم الحساسية وحتى إيجاد الطريق الصحيح لرحلة طعام آمنة وممتعة.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"


1. فهم الحساسية الغذائية وعدم تحملها

قبل الشروع في اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين أو مسببات الحساسية، من الضروري فهم المفاهيم الأساسية المتعلقة بالحساسية الغذائية وعدم تحملها.

1.1 الحساسية الغذائية

تتضمن الحساسية الغذائية استجابة مناعية معاكسة لبروتينات معينة في بعض الأطعمة. يمكن أن تتراوح ردود الفعل من خفيفة، مثل خلايا النحل أو سيلان الأنف، إلى شديدة ومهددة للحياة، مثل الحساسية المفرطة. تشمل مسببات الحساسية الشائعة الفول السوداني وجوز الأشجار ومنتجات الألبان والبيض والمحار.

1.2 عدم تحمل الطعام

ومن ناحية أخرى، فإن عدم تحمل الطعام لا يؤدي إلى استجابة مناعية ولكنه يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة في الجهاز الهضمي وأعراض أخرى. على سبيل المثال، يحدث عدم تحمل اللاكتوز بسبب عدم قدرة الجسم على هضم اللاكتوز، وهو السكر الموجود في منتجات الألبان.


2. حساسية الغلوتين ومرض الاضطرابات الهضمية

الغلوتين هو البروتين الموجود في القمح والشعير والجاودار. يجب على الأفراد الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية (NCGS) تجنب الغلوتين.

2.1 مرض الاضطرابات الهضمية

مرض الاضطرابات الهضمية هو اضطراب في المناعة الذاتية ناجم عن استهلاك الغلوتين. يتسبب في تلف الأمعاء الدقيقة ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية مختلفة. تشخيص مرض الاضطرابات الهضمية غالبا ما ينطوي على اختبارات الدم والخزعات.

2.2 حساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية

حساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية هي حالة يعاني فيها الأفراد من أعراض مشابهة لأعراض مرض الاضطرابات الهضمية دون وجود استجابة مناعية ذاتية. يعد التشخيص أمرًا صعبًا، وغالبًا ما يتضمن استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض.


3. الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية في دولة الإمارات العربية المتحدة

شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً ملحوظاً في الوعي والقبول للأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية. إليك كيفية العثور على المسار الخاص بك:

3.1 تناول الطعام خارج المنزل

تقدم العديد من المطاعم في دولة الإمارات العربية المتحدة خيارات قائمة طعام خالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية. ومع ذلك، من الضروري توصيل احتياجاتك الغذائية بوضوح إلى طاقم الخدمة والطهاة لتجنب التلوث المتبادل.

3.2 وضع العلامات الغذائية

لقد تحسنت لوائح وضع العلامات الغذائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يسهل التعرف على المنتجات الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية. ابحث عن الملصقات "الخالية من الغلوتين" والمسببات الخاصة بالحساسية عند التسوق.

3.3 المتاجر المتخصصة

توفر المتاجر المتخصصة وتجار التجزئة عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة مجموعة واسعة من المنتجات الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية. تقوم هذه المتاجر بتخزين عناصر مثل الدقيق الخالي من الغلوتين والحليب الخالي من الألبان والوجبات الخفيفة الصديقة للحساسية.

3.4 مجموعات الدعم

يمكن أن يكون الانضمام إلى مجموعات الدعم المحلية والمجتمعات عبر الإنترنت أمرًا لا يقدر بثمن. توفر هذه المجموعات المعلومات وتتبادل الخبرات وتقدم الدعم العاطفي للأفراد الذين يتنقلون بين القيود الغذائية.


4. المطبخ الشرق أوسطي التقليدي


يشتهر مطبخ الشرق الأوسط التقليدي بنكهاته الغنية ومكوناته المتنوعة وتقاليده الطهوية العريقة. يعكس طعام المنطقة تاريخها وجغرافيتها وثقافتها، ويقدم مجموعة واسعة من الأطباق التي يمكنك استكشافها. في حين أن العديد من أطباق الشرق الأوسط خالية من الغلوتين بشكل طبيعي وصديقة للحساسية، إلا أن بعضها يمكن أن يشكل تحديات بالنسبة لأولئك الذين يعانون من قيود غذائية. فيما يلي نظرة فاحصة على مطبخ الشرق الأوسط التقليدي وبعض أطباقه الأكثر شهرة:

4.1. الحمص:

الحمص هو تراجع شعبي في الشرق الأوسط مصنوع من الحمص المطبوخ والمهروس الممزوج بالطحينة (معجون السمسم) وعصير الليمون والثوم. عادة ما يكون خاليًا من الغلوتين ومناسبًا للعديد من الأنظمة الغذائية. استمتع بها مع الخضار الطازجة أو خبز البيتا الخالي من الغلوتين.

4.2. الفلافل:

الفلافل عبارة عن كرة أو فطيرة مقلية مصنوعة من الحمص المطحون أو الفول، ممزوجة بالأعشاب والتوابل. إنه خالي من الغلوتين بشكل طبيعي، ولكن التلوث المتبادل يمكن أن يكون مصدر قلق في بعض المطاعم.

4.3. الشاورما:

تتكون الشاورما من شرائح رقيقة من اللحم المتبل، غالبًا الدجاج أو اللحم البقري أو لحم الضأن، وتقدم في خبز البيتا أو كطبق. اللحوم نفسها خالية من الغلوتين، ولكن الصلصات والتوابل المستخدمة قد تحتوي على الغلوتين أو المواد المسببة للحساسية.

4.4. تبولة:

التبولة هي سلطة منعشة مصنوعة من البقدونس المفروم والطماطم والنعناع والبصل والبرغل المنقوع. لجعلها خالية من الغلوتين، استبدل البرغل بالكينوا أو الأرز.

4.5. بابا غنوج:

بابا غنوج هو عبارة عن باذنجان مشوي ممزوج بالطحينة والثوم وعصير الليمون وزيت الزيتون. عادة ما يكون خاليًا من الغلوتين ومرافقًا لذيذًا للوجبات.

4.6. الكباب:

كباب اللحم المشوي، مثل كباب الشيش، شائع في مطبخ الشرق الأوسط. هذه الأطباق خالية من الغلوتين بشكل طبيعي ويمكن أن تكون صديقة للحساسية عند فحص التوابل والمخللات.

4.7. الأطباق المعتمدة على الأرز:

تحتوي العديد من أطباق الشرق الأوسط على الأرز، وهو خالي من الغلوتين بشكل طبيعي. تتميز أطباق مثل البرياني والمنسف والكبسة بتحضيرات الأرز اللذيذة مع إضافات مختلفة.

4.8. دولماس:

الدولماس عبارة عن ورق عنب أو ملفوف محشو بمزيج من الأرز والأعشاب وأحيانًا اللحم المفروم. إنها خالية من الغلوتين بشكل طبيعي ولكنها قد تحتوي على مكونات مسببة للحساسية، لذا فإن التحقق من الحشو أمر ضروري.

4.9. الكبة:

تأتي الكبة بأشكال مختلفة، ولكن الأكثر شيوعًا مصنوع من اللحم المفروم والبرغل والبهارات. للحصول على نسخة خالية من الغلوتين، يمكنك استبدال البرغل بالكينوا أو الأرز.

4.10. حلويات الشرق الأوسط:

تحظى الحلويات مثل البقلاوة والقطايف والمعمول بشعبية كبيرة في المنطقة. تتوفر إصدارات خالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية من هذه الحلويات بشكل متزايد، ولكن تحقق دائمًا من المكونات.


5. تناول الطعام بأمان

لتناول الطعام بأمان في دولة الإمارات العربية المتحدة مع اتباع أنظمة غذائية خالية من الغلوتين ومسببات الحساسية:

5.1 التواصل بوضوح

عند تناول الطعام بالخارج، قم بإبلاغ موظفي المطعم بوضوح عن القيود الغذائية الخاصة بك. اسأل عن المكونات ومخاطر التلوث المتبادل المحتملة.

5.2 قراءة التسميات

قم دائمًا بقراءة الملصقات الغذائية بعناية لتحديد المواد المسببة للحساسية والمكونات التي تحتوي على الغلوتين.

5.3 حمل بطاقات الحساسية

في حالة وجود حواجز لغوية، فكر في حمل بطاقات الحساسية المكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، والتي تشرح القيود الغذائية الخاصة بك وأهمية تجنب التلوث المتبادل.


6. خيارات محلية خالية من الغلوتين ومسببات الحساسية

في دولة الإمارات العربية المتحدة، يمكنك العثور على مجموعة من الأطعمة المحلية التي تتوافق بشكل طبيعي مع الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية. هذه بعض الخيارات التقليدية:

6.1 المزة

المزة عبارة عن مجموعة من الأطباق الصغيرة اللذيذة، والعديد منها خالي من الغلوتين بشكل طبيعي. يعد الحمص والبابا غنوج والتبولة والزيتون من الخيارات الآمنة عادةً.

6.2 الشاورما

غالبًا ما تكون الشاورما، المصنوعة من اللحم المتبل والمقطع إلى شرائح رفيعة، خالية من الغلوتين. تأكد من أن التوابل والصلصات المستخدمة آمنة لمتطلباتك الغذائية.

6.3 اللحوم المشوية

يقدم مطبخ الشرق الأوسط مجموعة واسعة من اللحوم المشوية، من كباب لحم الضأن إلى شيش طاووق الدجاج. وهي عمومًا خالية من الغلوتين وصديقة للحساسية، ولكن تأكد دائمًا من المخللات والتوابل المستخدمة.

6.4 فلافل

في حين أن الفلافل التقليدية مصنوعة من الحمص المطحون أو الفول وهي خالية من الغلوتين بشكل طبيعي، إلا أن التلوث المتبادل يمكن أن يكون مصدر قلق. تأكد من أن المطعم يستخدم مقالي منفصلة لقلي الفلافل والأصناف المعتمدة على القمح مثل الدجاج المقلي.

7. نصائح للسفر في دولة الإمارات العربية المتحدة

إذا كنت مسافراً داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، أو إلى أي وجهة أخرى في المنطقة، فضع هذه النصائح في الاعتبار لضمان تجربة سلسة وآمنة وخالية من الغلوتين ومسببات الحساسية:

7.1 البحث المتقدم

قبل رحلتك، ابحث عن المطاعم ومحلات البقالة التي تلبي الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية في وجهتك. توفر العديد من المناطق السياحية الشهيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة خيارات طعام متنوعة.

7.2 تعلم العبارات الأساسية

تعلم بعض العبارات الأساسية باللغة العربية التي يمكن أن تساعدك في توصيل قيودك الغذائية بشكل أكثر فعالية. قد تكون عبارات مثل "لا أستطيع تناول الغلوتين" أو "لدي حساسية من منتجات الألبان" مفيدة.

7.3 حزمة وجبات خفيفة

احمل معك دائمًا بعض الوجبات الخفيفة الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية، خاصة إذا كنت تغامر بالذهاب إلى مناطق نائية حيث قد تكون خيارات الطعام المناسبة محدودة.


افكار اخيرة

أصبح العيش مع حساسية الغلوتين أو الحساسية الغذائية في دولة الإمارات العربية المتحدة أمراً قابلاً للإدارة بشكل متزايد بسبب الوعي المتزايد والخيارات المتاحة للأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين ومسببات الحساسية. إن فهم حالتك، والعثور على الموارد المناسبة، والتعبير عن احتياجاتك يمكن أن يؤدي إلى رحلة طهي آمنة وممتعة في دولة الإمارات العربية المتحدة. باتباع هذه الإرشادات والبقاء على اطلاع، يمكنك تذوق النكهات الغنية لهذه المنطقة المتنوعة مع إعطاء الأولوية لصحتك ورفاهيتك.

الأسئلة الشائعة

الغلوتين هو البروتين الموجود في القمح والشعير والجاودار. يحتاج بعض الأشخاص إلى تجنبه بسبب مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية (NCGS).
مرض الاضطرابات الهضمية هو اضطراب في المناعة الذاتية ناجم عن استهلاك الغلوتين. يتضمن التشخيص عادة اختبارات الدم وخزعة من الأمعاء الدقيقة.
NCGS هي حالة يعاني فيها الأفراد من أعراض مرتبطة بالجلوتين دون استجابة مناعية ذاتية. يعد التشخيص أمرًا صعبًا وغالبًا ما يتضمن استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.
تشمل مسببات الحساسية الغذائية الشائعة الفول السوداني وجوز الأشجار ومنتجات الألبان والبيض والمحار. يتم تشخيص الحساسية من خلال اختبارات الجلد، واختبارات الدم، والوجبات الغذائية للتخلص من المرض.
قم بتوصيل احتياجاتك الغذائية بوضوح إلى موظفي المطعم، واقرأ ملصقات الطعام، واحمل بطاقات الحساسية بلغات متعددة لشرح القيود الخاصة بك.
نعم، يوجد في العديد من البلدان متاجر وتجار تجزئة عبر الإنترنت يقدمون مجموعة واسعة من المنتجات الخالية من الغلوتين والمواد المسببة للحساسية.
يقدم مطبخ الشرق الأوسط أطباقًا مثل الحمص والفلافل واللحوم المشوية والوجبات القائمة على الأرز والتي غالبًا ما تكون خالية من الغلوتين بشكل طبيعي. ومع ذلك، فمن الضروري التحقق من التوابل والصلصات.
ابحث عن المطاعم ومحلات البقالة مسبقًا، وتعلم العبارات الأساسية باللغة المحلية، وقم بتجهيز الوجبات الخفيفة الخالية من الغلوتين للسفر.
نعم، يمكن أن يوفر الانضمام إلى مجموعات الدعم المحلية والمجتمعات عبر الإنترنت المعلومات والخبرات المشتركة والدعم العاطفي لأولئك الذين يتنقلون بين القيود الغذائية.
ابق على اطلاع، واستشر متخصصي الرعاية الصحية، وكن استباقيًا بشأن احتياجاتك الغذائية. اقرأ الملصقات، وتواصل بوضوح، وأعط الأولوية لصحتك.
اتصل بنا الآن