فلاتر
By مدونة تم نشر المدونة بتاريخ - 26 أكتوبر - 2023

خيارات الحفاظ على السرطان والخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة

يعد السرطان خصمًا هائلاً، وبالنسبة لأولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بهذا المرض المدمر، غالبًا ما يكون التركيز الأساسي على العلاج والبقاء على قيد الحياة. ومع ذلك، يمكن أن يكون لعلاجات السرطان آثار عميقة على خصوبة المريضة، مما قد يجعلها غير قادرة على إنجاب الأطفال في المستقبل. في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تتقدم خدمات الرعاية الصحية بسرعة، أصبح الحفاظ على الخصوبة أحد الاعتبارات الأساسية للعديد من مرضى السرطان. في هذه المقالة، سوف نستكشف تأثير علاجات السرطان على الخصوبة والخيارات المختلفة المتاحة للحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"

فهم تأثير علاج السرطان على الخصوبة

السرطان هو تشخيص يغير الحياة ويتطلب اهتماما وتدخلا فوريا. في حين أن الهدف الأساسي لعلاج السرطان هو القضاء على المرض وتعزيز بقاء المريض على قيد الحياة، فمن الضروري الاعتراف بالعواقب المحتملة لهذه العلاجات على الخصوبة ومعالجتها. يمكن أن يختلف تأثير علاج السرطان على الخصوبة بشكل كبير اعتمادًا على عدة عوامل، بما في ذلك نوع السرطان وطرق العلاج المستخدمة وعمر المريض وصحته العامة.

هنا، نتعمق في الطرق المتعددة الأوجه التي يمكن أن يؤثر بها علاج السرطان على القدرة الإنجابية للفرد.

1. العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج للسرطان يستخدم على نطاق واسع ويتضمن إعطاء أدوية قوية لتدمير الخلايا السرطانية. على الرغم من فعاليته في علاج السرطان، إلا أن العلاج الكيميائي يمكن أن يكون له أيضًا تداعيات كبيرة على الخصوبة.

  • رجالي: يمكن لبعض أدوية العلاج الكيميائي أن تقلل من إنتاج الحيوانات المنوية أو تلحق الضرر بجودتها، مما قد يؤدي إلى العقم أو تشوهات وراثية في النسل الذي يتم الحمل به بعد العلاج.
  • نساء: يمكن أن يؤدي العلاج الكيميائي إلى الإضرار بالمبيضين، مما يؤدي إلى توقف الدورة الشهرية مؤقتًا أو دائمًا، مما يؤدي غالبًا إلى العقم. علاوة على ذلك، فإنه يمكن أن يسرع شيخوخة المبيضين، مما يؤدي إلى انقطاع الطمث المبكر.

2. العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة لاستهداف الخلايا السرطانية وتدميرها. ويعتمد تأثيره على الخصوبة على مساحة الجسم التي يتم علاجها وجرعة الإشعاع.

  • رجالي: يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للخصيتين إلى الإضرار بإنتاج الحيوانات المنوية، مما قد يؤدي إلى العقم.
  • نساء: يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض إلى الإضرار بالمبيضين، مما يقلل من إنتاج البويضات ويحتمل أن يسبب انقطاع الطمث المبكر.

3. العملية الجراحية

تُستخدم الإجراءات الجراحية عادةً لإزالة الأنسجة أو الأعضاء السرطانية. يختلف التأثير على الخصوبة اعتمادًا على مدى الجراحة والأعضاء المعنية.

  • نساء: الجراحة التي تنطوي على إزالة الأعضاء التناسلية مثل الرحم أو المبيضين يمكن أن تؤدي إلى العقم. ومع ذلك، قد تكون التقنيات الجراحية التي تحافظ على الخصوبة خيارًا في بعض الحالات.
  • رجالي: يمكن أن تؤدي الجراحة في منطقة الحوض إلى تلف الأعضاء التناسلية أو الهياكل المرتبطة بها.

4. العلاجات الهرمونية

بعض علاجات السرطان، وخاصة العلاجات الهرمونية المستخدمة في سرطان الثدي والبروستاتا، يمكن أن يكون لها تأثيرات محددة على الخصوبة.

  • نساء: يمكن أن تؤدي العلاجات الهرمونية في سرطان الثدي إلى انقطاع الطمث المبكر، مما يؤثر على الخصوبة.
  • رجالي: قد تؤثر العلاجات الهرمونية في سرطان البروستاتا على الوظيفة الجنسية، ولكن عادة ما يتم الحفاظ على الخصوبة.

5. علاجات السرطان التي تحافظ على الخصوبة

في بعض الحالات، قد يقدم أطباء الأورام علاجات تحافظ على الخصوبة أو يعدلون خطط العلاج لتقليل الأضرار التي تلحق بالأعضاء التناسلية. تعتمد هذه الخيارات بشكل كبير على نوع ومرحلة السرطان.

خيارات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة

في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تستمر خدمات الرعاية الصحية في التقدم بسرعة، أصبح الحفاظ على الخصوبة أحد الاعتبارات الأساسية للعديد من مرضى السرطان. لقد تطورت خيارات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتلبية الاحتياجات الفريدة للأفراد الذين يواجهون علاج السرطان ويطمحون في تكوين أسرهم أو توسيعها في المستقبل. هنا، نستكشف طرق الحفاظ على الخصوبة المختلفة المتوفرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

1. تجميد البويضات (حفظ البويضات بالتبريد)

يعد تجميد البويضات خيارًا شائعًا ومتوفرًا على نطاق واسع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهو ينطوي على استخراج بويضات المرأة، ثم يتم تجميدها وتخزينها لاستخدامها في المستقبل. تسمح هذه التقنية للنساء بالحفاظ على خصوبتهن قبل الخضوع لعلاج السرطان.

2. تجميد الحيوانات المنوية (حفظ الحيوانات المنوية بالتبريد)

يعد تجميد الحيوانات المنوية طريقة مباشرة وفعالة للحفاظ على خصوبة الرجل. يمكن للرجال تقديم عينات من الحيوانات المنوية، والتي يتم بعد ذلك تجميدها وتخزينها لاستخدامها لاحقًا في تقنيات الإنجاب المساعدة.

3. تجميد الأجنة

قد يختار الأزواج الذين يواجهون تشخيص السرطان تكوين أجنة من خلال التخصيب في المختبر (IVF). ثم يتم تجميد هذه الأجنة وتخزينها لاستخدامها في المستقبل. هذا الخيار مناسب للأزواج الذين تربطهم علاقة ملتزمة ويرغبون في الحفاظ على خصوبتهم معًا.

4. تجميد أنسجة المبيض

يعد تجميد أنسجة المبيض تقنية جديدة نسبيًا في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهو ينطوي على إزالة قطعة صغيرة من أنسجة المبيض وتجميدها لإعادة زرعها بعد علاج السرطان.

5. التدريع الغدد التناسلية

في الحالات التي يكون فيها العلاج الإشعاعي ضروريًا بالقرب من الأعضاء التناسلية، يمكن استخدام حماية الغدد التناسلية. تتضمن هذه التقنية وضع حاجز وقائي فوق المبيضين أو الخصيتين لتقليل التعرض للإشعاع والحفاظ على الخصوبة.

6. علاجات السرطان التي تحافظ على الخصوبة

في بعض الحالات، قد يقدم أطباء الأورام في دولة الإمارات العربية المتحدة علاجات السرطان التي تحافظ على الخصوبة وتقلل من الأضرار التي تلحق بالأعضاء التناسلية. تعتمد هذه الخيارات بشكل كبير على نوع ومرحلة السرطان ويمكن أن تساعد في حماية الخصوبة أثناء العلاج.

7. التشاور مع المتخصصين في الخصوبة

يتم تشجيع مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة على استشارة أخصائيي الخصوبة قبل البدء في علاج السرطان. يمكن لهؤلاء الخبراء تقديم إرشادات فردية حول الخيارات الأكثر ملاءمة للحفاظ على الخصوبة بناءً على التاريخ الطبي للمريض ونوع السرطان وخطة العلاج.

تتطور خيارات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة باستمرار، مع التركيز المتزايد على تقديم خدمات شاملة وسهلة الوصول لمرضى السرطان. تسمح هذه الخيارات للأفراد الذين يواجهون السرطان باتخاذ خطوات استباقية لحماية إمكاناتهم الإنجابية مع التركيز على صحتهم وتعافيهم. يعد التخطيط المبكر والتعاون بين أطباء الأورام وأخصائيي الخصوبة أمرًا محوريًا في ضمان حصول مرضى السرطان على أنسب طرق الحفاظ على الخصوبة.


التكاليف والتأمين خدمات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة

تختلف تكلفة خدمات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة حسب نوع الخدمة والعيادة التي يتم إجراؤها فيها والتغطية التأمينية الخاصة بك.

فيما يلي نظرة عامة على تكلفة بعض إجراءات الحفاظ على الخصوبة الشائعة في دولة الإمارات العربية المتحدة:

  • تجميد الحيوانات المنوية: 5,000-10,000 درهم إماراتي
  • تجميد البويضات: 10,000-15,000 درهم إماراتي
  • تجميد الأجنة: 11,000-16,000 درهم إماراتي

بالإضافة إلى التكلفة الأولية لهذا الإجراء، هناك أيضًا رسوم تخزين سنوية. تتراوح هذه الرسوم عادةً من 1,000 إلى 2,000 درهم إماراتي سنويًا.

تقوم بعض شركات التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة بتغطية خدمات الحفاظ على الخصوبة، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا. من المهم مراجعة شركة التأمين الخاصة بك لمعرفة ما إذا كانت التغطية الخاصة بك تشمل الحفاظ على الخصوبة، وإذا كان الأمر كذلك، ما الذي يتم تغطيته وما هي التكاليف التي ستدفعها من جيبك.

فيما يلي بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على تكلفة خدمات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة:

  • نوع الإجراء: يعد تجميد الحيوانات المنوية هو النوع الأكثر تكلفة من خدمات الحفاظ على الخصوبة، يليه تجميد البويضات ثم تجميد الأجنة.
  • عيادة: يمكن أن تختلف تكلفة خدمات الحفاظ على الخصوبة اعتمادًا على العيادة التي تذهب إليها. قد تقدم بعض العيادات أسعارًا أقل، لكنها قد لا تتمتع بنفس مستوى الخبرة أو المرافق التي تتمتع بها العيادات الأكثر تكلفة.
  • خدمات إضافية: إذا كنت بحاجة إلى أي خدمات إضافية، مثل الاختبارات الجينية أو الأدوية، فسيؤدي ذلك أيضًا إلى زيادة تكلفة علاج الحفاظ على الخصوبة.
  • تغطية التأمين: إذا كانت شركة التأمين الخاصة بك تغطي خدمات الحفاظ على الخصوبة، فسيؤدي ذلك إلى تقليل تكلفة علاجك.

إذا كنت تفكر في خدمات الحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فمن المهم إجراء البحث ومقارنة تكاليف العيادات المختلفة. يجب عليك أيضًا مراجعة شركة التأمين الخاصة بك لمعرفة ما إذا كانت التغطية الخاصة بك تشمل الحفاظ على الخصوبة.

أهمية التخطيط المبكر

السرطان خصم هائل يتطلب اهتمامًا فوريًا ورعاية شاملة. في حين أن الهدف الأساسي لعلاج السرطان هو مكافحة المرض وضمان بقاء المريض على قيد الحياة، فمن الضروري إدراك أهمية التخطيط المبكر عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على الخصوبة. يمكن للتخطيط المبكر أن يحدث فرقًا كبيرًا في قدرة مريض السرطان على حماية إمكاناته الإنجابية وسط تحديات تشخيصه وعلاجه. وهنا نؤكد على أهمية التخطيط المبكر في إطار الحفاظ على الخصوبة لدى مرضى السرطان.

1. تعظيم خيارات الحفاظ على الخصوبة

يوفر التخطيط المبكر لمرضى السرطان مجموعة واسعة من خيارات الحفاظ على الخصوبة. تكون بعض هذه الخيارات، مثل تجميد البويضات أو الحيوانات المنوية، أكثر فعالية عند تنفيذها قبل بدء علاج السرطان. إن التشاور مع أخصائيي الخصوبة وأخصائيي الغدد الصماء التناسلية في مرحلة مبكرة يمكّن المرضى من اتخاذ قرارات مستنيرة حول أنسب الطرق لحالتهم الفريدة.

2. تحسين توقيت العلاج

العلاج الفعال للسرطان غالبا ما يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة. ولذلك فإن التخطيط المبكر ضروري لتجنب تأخير العلاج. من خلال اتخاذ قرارات الحفاظ على الخصوبة في وقت مبكر، يمكن لمرضى السرطان تنسيق إجراءات الحفاظ على الخصوبة الخاصة بهم مع جداول علاج الأورام الخاصة بهم. وهذا يساعد على منع أي انقطاع غير ضروري في علاج السرطان، والذي يمكن أن يكون بالغ الأهمية لصحتهم وبقائهم على قيد الحياة.

3. معالجة الاحتياجات العاطفية والنفسية

السرطان هو تشخيص يؤثر بشكل عميق على المرضى عاطفيا ونفسيا. يتيح التخطيط المبكر للحفاظ على الخصوبة للمرضى معالجة احتياجاتهم العاطفية والنفسية بشكل شامل. يمكنهم طلب الدعم والمشورة التي يحتاجون إليها للتعامل مع الضغط العاطفي الذي غالبًا ما يصاحب تشخيص السرطان والقرارات التي قد تغير حياتهم فيما يتعلق بالخصوبة.

4. تسهيل التواصل المفتوح

يشجع التخطيط المبكر التواصل المفتوح والفعال بين المريض وأطباء الأورام وأخصائيي الخصوبة. ويضمن هذا النهج التعاوني التنسيق الجيد لجميع جوانب رعاية المريض، بما في ذلك علاج السرطان والحفاظ على الخصوبة. كما أنه يوفر فرصة للمرضى لطرح الأسئلة والتعبير عن مخاوفهم واتخاذ القرارات التي تتوافق مع قيمهم وأهدافهم.

5. استكشاف الاعتبارات المالية والقانونية

يتيح التخطيط المبكر للحفاظ على الخصوبة لمرضى السرطان استكشاف الاعتبارات المالية والقانونية المتعلقة بخياراتهم. يتضمن ذلك فهم التكاليف المرتبطة بإجراءات الحفاظ على الخصوبة، والتغطية التأمينية، والاتفاقيات القانونية المتعلقة بالمواد الإنجابية المخزنة. ومن خلال معالجة هذه الجوانب في وقت مبكر، يمكن للمرضى اتخاذ قرارات مستنيرة وربما تأمين المساعدة المالية إذا لزم الأمر.

الاعتبارات القانونية والأخلاقية

في مجال الحفاظ على الخصوبة، يجب على مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة أن يتنقلوا في مشهد معقد من الاعتبارات القانونية والأخلاقية. تعتبر هذه الاعتبارات حاسمة في ضمان احترام حقوق ومصالح المرضى وحمايتها طوال عملية الحفاظ على الخصوبة.

1. الاتفاقيات القانونية والموافقة

قد يحتاج مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يختارون إجراءات الحفاظ على الخصوبة إلى إبرام اتفاقيات قانونية. تحدد هذه الاتفاقيات عادة ملكية واستخدام والتصرف في المواد الإنجابية المحفوظة (مثل الأجنة المجمدة أو البويضات أو الحيوانات المنوية). يجب على المرضى تقديم موافقة مستنيرة، وفهم الآثار والمسؤوليات التي ينطوي عليها الأمر بوضوح.

2. المعتقدات الدينية والثقافية

تضم دولة الإمارات العربية المتحدة، بتنوع سكانها، أفراداً من خلفيات دينية وثقافية مختلفة. من الضروري أن ندرك أن المعتقدات الدينية والثقافية يمكن أن تؤثر بشكل كبير على قرار المريض فيما يتعلق بالحفاظ على الخصوبة. يمكن للمرضى طلب التوجيه من علماء الدين والتشاور مع المستشارين الذين يمكنهم مساعدتهم في التعامل مع الجوانب الأخلاقية لهذه الإجراءات.

3. وجهات نظر إسلامية

إن دولة الإمارات العربية المتحدة دولة ذات أغلبية مسلمة، وقد تشكل المبادئ الإسلامية الاعتبارات الأخلاقية حول الحفاظ على الخصوبة. بموجب الشريعة الإسلامية، هناك آراء مختلفة حول جواز تقنيات الحفاظ على الخصوبة، مع اختلاف وجهات النظر بين علماء المسلمين. قد يعتبر البعض أن طرقًا معينة، مثل تجميد البويضات، مقبولة من الناحية الأخلاقية أكثر من غيرها.

4. الجنس والحالة الاجتماعية

وتمتد الاعتبارات الأخلاقية المحيطة بالحفاظ على الخصوبة في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضًا إلى النوع الاجتماعي والحالة الاجتماعية. على سبيل المثال، قد يُنظر إلى بعض الإجراءات بشكل مختلف بالنسبة للأفراد غير المتزوجين مقارنةً بالمتزوجين. في بعض الحالات، قد تؤثر المعايير الثقافية على قبول بعض خيارات الحفاظ على الخصوبة.

5. الاستشارة واتخاذ القرارات المستنيرة

يعد التأكد من أن المرضى على دراية جيدة بالأبعاد القانونية والأخلاقية للحفاظ على الخصوبة أمرًا بالغ الأهمية. ينبغي على المرافق الطبية التي تقدم هذه الخدمات في دولة الإمارات العربية المتحدة أن توفر إمكانية الوصول إلى خدمات الاستشارة والدعم، حيث يمكن للمرضى الحصول على إرشادات حول الآثار القانونية ووجهات النظر الدينية والاعتبارات الأخلاقية. إن اتخاذ القرار المستنير يمكّن المرضى من اتخاذ خيارات تتماشى مع قيمهم ومعتقداتهم.

6. استقلالية المريض وموافقته

إن احترام استقلالية المريض هو مبدأ أخلاقي أساسي في مجال الرعاية الصحية. للمرضى الحق في اتخاذ القرارات المتعلقة بأجسادهم، بما في ذلك الحفاظ على الخصوبة، بشرط أن يكونوا مؤهلين للقيام بذلك. يجب على أطباء الأورام وأخصائيي الخصوبة والخبراء القانونيين في دولة الإمارات العربية المتحدة التأكد من أن المرضى على اطلاع كامل وتقديم الموافقة الحرة والطوعية لهذه الإجراءات.

7. الموافقة على الاستخدام بعد الوفاة

قد تمتد المناقشات القانونية والأخلاقية أيضًا إلى ما إذا كان المرضى يرغبون في السماح باستخدام المواد الإنجابية المحفوظة بعد وفاتهم. وينبغي توضيح هذه الاعتبارات بوضوح في الاتفاقيات القانونية، ويجب أن يكون المرضى على دراية بالآثار المترتبة على مثل هذه القرارات.


التطورات المستقبلية

يتطور مشهد الحفاظ على الخصوبة لمرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة باستمرار، مدفوعًا بالتقدم في العلوم الطبية والتكنولوجيا والتركيز المتزايد على توفير الرعاية الصحية الشاملة. مع نمو ونضج قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، يمكن توقع العديد من التطورات المستقبلية في مجال الحفاظ على الخصوبة:

1. تقنيات الإنجاب المتقدمة

من المرجح أن تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة إدخال تقنيات الإنجاب المتقدمة واعتمادها على نطاق واسع. قد تشمل هذه التقنيات طرقًا محسنة للحفظ بالتبريد، مثل التزجيج، مما يعزز معدل بقاء البويضات المجمدة والأجنة والحيوانات المنوية.

2. المبايض الصناعية وزراعة أنسجة الخصية

تحمل التقنيات الناشئة مثل المبايض الاصطناعية وزراعة أنسجة الخصية وعدًا كبيرًا لمرضى السرطان. يمكن أن توفر هذه الأساليب طرقًا مبتكرة لاستعادة الخصوبة للأفراد الذين خضعوا لعلاجات واسعة النطاق للسرطان. وفي حين أن هذه التقنيات لا تزال في المرحلة التجريبية، فإنها قد تصبح خيارات قابلة للتطبيق في المستقبل.

3. الوصول لجميع المرضى

ومن المرجح أن تستمر الجهود الرامية إلى ضمان الوصول العادل إلى خدمات الحفاظ على الخصوبة. ومن المتوقع أن تعطي المزيد من مراكز الأورام في دولة الإمارات العربية المتحدة الأولوية لإمكانية الوصول لجميع المرضى، بغض النظر عن خلفيتهم أو تشخيصهم أو وضعهم المالي.

4. زيادة الدعم الحكومي

ومن المرجح أن تواصل حكومة الإمارات العربية المتحدة دعم البنية التحتية للرعاية الصحية والأبحاث. من المرجح أن تساهم زيادة التمويل للبحث والتطوير في مجال الحفاظ على الخصوبة في توسيع الخيارات المتاحة وتعزيز التقنيات الحالية.

5. الحفاظ على الخصوبة الشخصية

قد يسمح التقدم في الاختبارات الجينية والطب الشخصي باستراتيجيات مخصصة للحفاظ على الخصوبة. يمكن أن تأخذ هذه الأساليب في الاعتبار الملف الجيني والطبي الفريد للمريض، مما يزيد من احتمالية النجاح عندما يقرر استخدام المواد الإنجابية المحفوظة.

6. الخدمات الافتراضية والتطبيب عن بعد

قد تلعب خدمات التطبيب الافتراضية والتطبيب عن بعد دورًا أكبر في توفير المعلومات والمشورة للمرضى. يمكن لهذه الخدمات أن تساعد الأفراد في المناطق النائية على الوصول إلى التوجيه والدعم للحفاظ على الخصوبة، مما يضمن إتاحة الخدمات لعدد أكبر من السكان.

المريض تستمونيال

1. قصة أحمد

"إن كوني ناجيًا من السرطان هو شعور لا يصدق، وأنا ممتن للرعاية التي تلقيتها في أبوظبي. عندما تم تشخيص إصابتي لأول مرة، شرح طبيب الأورام الخاص بي تأثير علاجات السرطان على الخصوبة. وأحالني إلى أخصائي الخصوبة الذي أرشدني "من خلال عملية تجميد الحيوانات المنوية. لقد كان إجراءً مباشرًا منحني راحة البال. وأتطلع إلى اليوم الذي يمكنني فيه استخدام تلك العينات المجمدة لتكوين أسرة."

2. شهادة ريم

"باعتباري امرأة عازبة تواجه مرض السرطان، أذهلني التشخيص واحتمال فقدان خصوبتي. لقد قدم لي الأطباء والمستشارون في مركز الشارقة للسرطان دعمًا لا يصدق. قررنا تجميد بويضاتي قبل بدء العلاج. لقد كان الأمر صعبًا". "لقد كانت رحلة رائعة، لكن رعاية الفريق وتشجيعه أحدثت الفارق. أنا الآن في حالة هدوء، وأشعر بالأمل بشأن مستقبلي، والذي يتضمن إمكانية الأمومة".

3. رحلة كريم وأمينة

"لقد واجهنا كزوجين صدمة تشخيص مرض السرطان. لقد كان وقتًا صعبًا، لكن فريق مركز XYZ للإخصاب في الشارقة أرشدنا خلال عملية تكوين الأجنة من خلال التلقيح الصناعي. قررنا تجميد هذه الأجنة، مما منحنا الأمل "من أجل عائلتنا المستقبلية. بعد أن أصبح السرطان خلفنا، نتطلع الآن إلى تكوين أسرة بأجنتنا المجمدة، وذلك بفضل الدعم المذهل الذي تلقيناه خلال رحلتنا".

افكار اخيرة

يعد السرطان والحفاظ على الخصوبة من القضايا المتشابكة بشكل عميق والتي يمكن أن يكون لها تأثير عميق على حياة الأفراد وأسرهم. إن دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل نظام الرعاية الصحية المتطور والتركيز المتزايد على الحفاظ على الخصوبة، مجهزة تجهيزاً جيداً لتلبية احتياجات مرضى السرطان الذين يواجهون تحديات تتعلق بالخصوبة.

في حين أن الاهتمام الرئيسي لعلاج السرطان هو البقاء على قيد الحياة، فإن المرضى في دولة الإمارات العربية المتحدة لديهم الآن خيارات أكثر من أي وقت مضى لحماية خصوبتهم والحفاظ على آمالهم في تكوين أسرة بعد السرطان. ومن خلال الاستفادة من موارد الحفاظ على الخصوبة والعمل بشكل وثيق مع فرق الرعاية الصحية الخاصة بهم، يمكن للأفراد التعامل مع رحلة السرطان بثقة أكبر، مع العلم أن إمكاناتهم الإنجابية محمية.























الأسئلة الشائعة

تشير المحافظة على الخصوبة إلى التقنيات والأساليب المستخدمة لحماية قدرة الشخص على إنجاب الأطفال بعد علاج السرطان، حيث يمكن أن تؤثر العديد من علاجات السرطان على الخصوبة.
تشمل خيارات الحفاظ على الخصوبة تجميد البويضات، وتجميد الحيوانات المنوية، وتجميد الأجنة، وتجميد أنسجة المبيض، وتجميد أنسجة الخصية، وغيرها.
من الأفضل التفكير في الحفاظ على الخصوبة قبل البدء في علاج السرطان، حيث أن العديد من الإجراءات تكون أكثر فعالية عند إجرائها قبل العلاج.
تختلف التغطية حسب مزود التأمين والسياسة. قد تغطي بعض السياسات جزءًا من النفقات، خاصة عندما يعتبر الحفاظ على الخصوبة ضروريًا من الناحية الطبية.
عادة ما تكون الاتفاقيات والموافقات القانونية مطلوبة للحفاظ على الخصوبة. بالإضافة إلى ذلك، قد تؤثر المعتقدات الثقافية والدينية على القرارات، وقد تكون هناك حاجة لإجراء مناقشات مع علماء الدين.
يقدم أطباء الأورام معلومات حول كيفية تأثير علاجات السرطان على الخصوبة، بينما يقوم أخصائيو الخصوبة بتوجيه المرضى خلال عملية الحفظ وتنفيذ الإجراءات اللازمة.
قد ترتبط بعض المخاطر والآثار الجانبية بإجراءات الحفاظ على الخصوبة، ولكنها عادة ما تكون في حدها الأدنى ويتم مناقشتها مع المرضى قبل الإجراءات.
تختلف معدلات النجاح حسب الطريقة والعوامل الفردية. يمكن لأخصائيي الخصوبة تقديم معلومات عن معدلات النجاح والخيارات.
نعم، بعد علاج السرطان، يمكن للأفراد استخدام البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة أو الأنسجة المحفوظة لتقنيات الإنجاب المساعدة مثل الإخصاب في المختبر (IVF).
تقدم العديد من مرافق الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة خدمات الاستشارة والدعم لمساعدة المرضى على التعامل مع التحديات العاطفية والنفسية التي تصاحب تشخيص السرطان واتخاذ قرارات الحفاظ على الخصوبة.
اتصل بنا الآن