فلاتر
By فريق هيلث تريب تم نشر المدونة بتاريخ - 26 أكتوبر - 2023

تصغير الثدي مقابل رفع الثدي: فهم الاختلافات

عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرارات بشأن جراحة الثدي، فمن المهم فهم الاختلافات الرئيسية بين الإجراءين الشائعين: تصغير الثدي ورفع الثدي. يمكن أن يكون لكلتا العمليتين الجراحيتين تأثير كبير على ثقة الشخص ونوعية حياته، لكنهما تخدمان أغراضًا مختلفة. في هذا الدليل الشامل، سنقوم بتفصيل الاختلافات بين جراحات تصغير الثدي وشد الثدي، مما يساعدك على اتخاذ قرار مستنير بشأن أيهما قد يكون مناسبًا لك.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"


1. الغرض من الإجراء:

تصغير الثدي:

تهدف جراحة تصغير الثدي، والمعروفة أيضًا باسم تصغير الثدي، في المقام الأول إلى تقليل حجم وحجم الثديين الكبيرين جدًا. يوصى بهذا الإجراء للأفراد الذين يعانون من عدم الراحة الجسدية أو الألم أو القيود في أنشطتهم اليومية بسبب الوزن الزائد وحجم ثدييهم. لا يؤدي تصغير الثدي إلى تخفيف العبء الجسدي فحسب، بل يهدف أيضًا إلى تحقيق شكل ثدي أكثر تناسبًا وجمالياً.

شد الثدي:

يتم إجراء عملية شد الثدي، أو تثبيت الثدي، لرفع وإعادة تشكيل الثدي الذي ترهل بسبب عوامل مثل الحمل أو الشيخوخة أو فقدان الوزن. الهدف الأساسي من عملية شد الثدي هو استعادة مظهر أكثر شبابًا ورفعًا للثديين. على عكس تصغير الثدي، فإن عملية شد الثدي لا تغير حجم الثدي بشكل كبير ولكنها تركز على معالجة الترهل، وتحسين محيط الثدي، وإعادة وضع الحلمات والهالة إلى موقع أعلى وأكثر جمالية.

2. المرشحين المثاليين:

تصغير الثدي:

المرشحون المثاليون: يوصى عادة بتصغير الثدي للنساء ذوات الثدي الكبير بشكل غير متناسب مما يسبب عدم الراحة الجسدية. غالبًا ما يعاني المرشحون المثاليون من مشكلات مزمنة مثل آلام الظهر، وآلام الرقبة، وألم الكتف من أشرطة حمالة الصدر، وتهيج الجلد، وصعوبة العثور على الملابس المناسبة. يبحث هؤلاء المرشحون عن الراحة من الإجهاد الجسدي والعاطفي الناتج عن كبر حجم الثدي بشكل مفرط.

شد الثدي:

المرشحون المثاليون: الأفراد الراضون عن حجم ثديهم ولكن لديهم ثديين فقدوا شكلهم الشبابي وثباتهم هم المرشحون المثاليون لرفع الثدي. تشمل العوامل الشائعة التي تؤدي إلى ترهل الثديين الحمل والرضاعة الطبيعية والشيخوخة وفقدان الوزن بشكل كبير. يرغب المرشحون لعملية شد الثدي في تحسين وضع الثدي ومحيطه دون تغيير كبير في حجم الثدي.


3. الشقوق والندبات:

تصغير الثدي:

  • شقوق: تتضمن جراحة تصغير الثدي إجراء شقوق متعددة، يتم إجراؤها عادةً في المناطق الرئيسية. غالبًا ما تطوق هذه الشقوق الهالة، وتمتد عموديًا لأسفل من الهالة إلى ثنية الثدي، وتستمر أفقيًا على طول الثنية تحت الثدي (طية الثدي). يؤدي هذا النمط إلى شقوق تشبه المرساة أو على شكل حرف T مقلوب.
  • تندب: بسبب الشقوق المتعددة، فإن الندبات الناتجة عن تصغير الثدي تكون أكثر اتساعًا. تشكل الندبات شكل المرساة أو حرف T المقلوب، مع ندبة أفقية على طول الثنية تحت الثدي، وندبة عمودية أسفل الثدي، وندبة دائرية حول الهالة. ومع مرور الوقت، تتلاشى هذه الندبات عادةً ولكنها تظل مرئية بدرجات متفاوتة.

شد الثدي:

  • شقوق: في المقابل، عادة ما تكون شقوق رفع الثدي أقل اتساعًا. يتم إجراؤها عادةً حول الهالة (شق حول الهالة) وقد تمتد عموديًا إلى أسفل حتى ثنية الثدي. وينتج عن هذا نمط شق على شكل مصاصة.
  • تندب: التندب الناتج عن شد الثدي يكون بشكل عام أقل اتساعًا مقارنة بتصغير الثدي. تؤدي الشقوق إلى ندبة على شكل مصاصة، حيث يمتد الجزء الرأسي إلى الأسفل من الهالة والجزء الأفقي يتبع التجعد الطبيعي للثدي. على الرغم من أن الندبات لا تزال موجودة، إلا أنها تميل إلى أن تكون أقل وضوحًا من الندبات ذات الشكل المرساة الناتجة عن جراحة تصغير الثدي.

4. حجم الثدي بعد الجراحة:

تصغير الثدي:

تؤدي جراحة تصغير الثدي إلى انخفاض ملحوظ في حجم الثدي وحجمه. يعد هذا التصغير في حجم الثدي هدفًا أساسيًا لهذا الإجراء ويتم تحقيقه عادةً عن طريق إزالة أنسجة الثدي والدهون والجلد الزائد. ونتيجة لذلك، غالبًا ما يشعر المرضى بالراحة من الانزعاج الجسدي والعاطفي المرتبط بالثدي الكبير جدًا.

شد الثدي:

جراحة رفع الثدي لا تغير حجم الثدي بشكل ملحوظ. وبدلاً من ذلك، فإن هدفها الأساسي هو استعادة مظهر أكثر شبابًا ورفعًا للثديين. يتضمن الإجراء إعادة تشكيل أنسجة الثدي الموجودة وإعادة وضع الحلمات والهالة إلى موضع أعلى على الصدر. في حين أن حجم الثدي يبقى دون تغيير نسبياً، إلا أن الثديين يبدوان أكثر تماسكاً وأكثر شباباً.


5. تغيير موضع الحلمة والهالة:

تصغير الثدي:

أثناء عملية تصغير الثدي، غالبًا ما يحتاج الجراح إلى إعادة وضع الحلمات والهالة لتتناسب مع شكل الثدي الجديد وموضعه. هذه خطوة حاسمة لتحقيق مظهر متوازن ومتناسب للثدي بعد تصغير أنسجة الثدي.

شد الثدي:

يعد تغيير موضع الحلمة والهالة جزءًا لا يتجزأ من عملية رفع الثدي. بما أن الهدف الأساسي من عملية شد الثدي هو رفع الثدي المترهل، يقوم الجراح بإعادة وضع الحلمات والهالة إلى مكان أعلى وأكثر شبابًا على تلة الثدي. تساهم عملية إعادة التموضع هذه في التحسين العام لشكل الثدي وجمالياته.

6. التخفيف من الانزعاج الجسدي:

تصغير الثدي:

توفر جراحة تصغير الثدي راحة كبيرة من الانزعاج الجسدي المرتبط بالثدي الكبير. تعاني العديد من النساء ذوات الثدي الكبير جدًا من آلام مزمنة، بما في ذلك آلام الظهر وألم الرقبة وألم الكتف الناتج عن أشرطة حمالة الصدر وتهيج الجلد. تخفف عملية تصغير الثدي من هذه الأعراض عن طريق تقليل وزن وحجم الثديين.

شد الثدي:

في حين أن عملية شد الثدي يمكن أن تحسن مظهر الثدي وثقته، إلا أنها لا تهدف في المقام الأول إلى معالجة الانزعاج الجسدي. الهدف الأساسي من عملية شد الثدي هو تعزيز جماليات الثدي ورفع الثدي المترهل واستعادة مظهر أكثر شبابًا. قد يخفف بشكل غير مباشر بعض الانزعاج المرتبط بترهل الثدي ولكنه ليس علاجًا للألم الجسدي.

7. الرضاعة الطبيعية بعد الجراحة:

تصغير الثدي:

قد تؤثر جراحة تصغير الثدي على القدرة على الرضاعة الطبيعية. خلال هذا الإجراء، يمكن أن تتعطل قنوات الحليب أو تتم إزالتها، مما قد يؤثر على تدفق حليب الثدي. في حين أن بعض النساء لا يزال بإمكانهن الرضاعة الطبيعية بعد تصغير الثدي، فمن المهم مناقشة هذا الأمر مع الجراح وفهم القيود المحتملة.

شد الثدي:

من غير المرجح أن تتداخل عملية شد الثدي مع الرضاعة الطبيعية مقارنة بجراحة تصغير الثدي. بما أن عملية شد الثدي تتضمن في المقام الأول إعادة تشكيل وإعادة وضع أنسجة الثدي الموجودة دون إزالة كبيرة، فإن قنوات الحليب تكون أقل عرضة للتأثر. ومع ذلك، قد تستمر الاختلافات الفردية في نجاح الرضاعة الطبيعية، لذا من الضروري مناقشة هذا الأمر مع جراحك إذا كانت الرضاعة الطبيعية في المستقبل تشكل مصدر قلق.

8. طول عمر النتائج:

تصغير الثدي:

عادة ما تكون نتائج تصغير الثدي طويلة الأمد. بعد الإجراء، يعاني المرضى بشكل عام من انخفاض كبير ودائم في حجم الثدي وحجمه. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن مظهر الثدي قد يتغير بمرور الوقت بسبب عوامل مثل الشيخوخة وتقلبات الوزن. على الرغم من استمرار انخفاض الحجم الذي تم تحقيقه أثناء الجراحة، إلا أن عمليات الشيخوخة الطبيعية يمكن أن تؤثر على مرونة أنسجة الثدي والجلد، مما قد يؤدي إلى درجة معينة من الترهل أو تغيرات في شكل الثدي.

شد الثدي:

يمكن أن تكون آثار شد الثدي طويلة الأمد. تهدف العملية إلى رفع الثديين المترهلين وإعادة تشكيلهما إلى وضع أكثر شباباً. في حين أن النتائج الأولية غالبًا ما تكون كبيرة ويمكن أن تستمر لسنوات عديدة، إلا أن الشيخوخة الطبيعية وتأثيرات قوى الجاذبية قد تتسبب في عودة درجة معينة من الترهل بمرور الوقت. ومع ذلك، فإن مدى تكرار الترهل يختلف من شخص لآخر، ويحافظ العديد من الأفراد على مظهر الثدي المرتفع لفترة طويلة.

9. إجراءات الجمع:


تصغير الثدي:

يختار بعض الأفراد مزيجًا من إجراءات تصغير الثدي ورفع الثدي لتحقيق تقليل حجم الثدي وتحسين شكل الثدي. يعتبر هذا النهج المركب مناسبًا بشكل خاص للأفراد الذين لا يرغبون فقط في التخفيف من الانزعاج الجسدي المرتبط بالثدي الكبير جدًا ولكنهم يرغبون أيضًا في معالجة ترهل الثدي أو عدم تناسقه. ومن خلال الجمع بين هذه الإجراءات، يمكن للمرضى تحقيق مظهر ثدي متوازن وممتع من الناحية الجمالية.

شد الثدي:

يمكن الجمع بين عملية شد الثدي وتكبير الثدي باستخدام الغرسات لأولئك الذين يرغبون في رفع وزيادة حجم الثدي. يتم اختيار هذا الإجراء المركب من قبل الأفراد الذين يرغبون في تحسين حجم ثديهم مع معالجة الترهل أو التغيرات في شكل الثدي أيضًا. يتضمن مكون تكبير الثدي وضع الغرسات لتحقيق حجم الثدي والامتلاء المطلوب، بينما يركز مكون رفع الثدي على رفع وإعادة تشكيل أنسجة الثدي لخلق محيط جذاب وشبابي. هذا المزيج يسمح بتعزيز شامل للثدي.


تخدم جراحات تصغير الثدي ورفع الثدي أغراضًا متميزة وتلبي احتياجات المرضى المختلفة. يركز تصغير الثدي في المقام الأول على تقليل حجم الثدي لتخفيف الانزعاج الجسدي، بينما يهدف شد الثدي إلى رفع وإعادة تشكيل الثديين المترهلين دون تغيير حجمهما بشكل كبير. يجب أن يعتمد تحديد الإجراء المناسب لك على أهدافك الفردية وحالتك البدنية والتشاور مع جراح تجميل مؤهل. إن فهم الاختلافات بين هذه الإجراءات هو الخطوة الأولى نحو تحقيق مظهر الثدي المرغوب فيه وتحسين الثقة.

الأسئلة الشائعة

جراحة تصغير الثدي هي إجراء يقلل من حجم وحجم الثدي الكبير جدًا. وهي مناسبة للنساء اللاتي يعانين من عدم الراحة الجسدية، مثل آلام الظهر وآلام الرقبة، بسبب وزن وحجم ثدييهن.
تؤدي جراحة تصغير الثدي إلى ظهور ندبات، عادةً ما تكون على شكل مرساة أو حرف T مقلوب. ومع ذلك، مع مرور الوقت، تميل هذه الندوب إلى التلاشي وتصبح أقل وضوحًا.
قد يؤثر تصغير الثدي على الرضاعة الطبيعية، حيث يمكن أن تتعطل قنوات الحليب أثناء العملية. لا يزال بإمكان بعض النساء الرضاعة الطبيعية بعد الجراحة، ولكن من الضروري مناقشة ذلك مع الجراح.
إن عملية رفع الثدي، أو تثبيت الثدي، هي إجراء لرفع وإعادة تشكيل الثدي المترهل. إنها مناسبة للأفراد الذين يرغبون في تحسين وضع الثدي ومحيطه دون تغيير كبير في حجم الثدي.
عادةً ما تكون الندبات الناتجة عن شد الثدي أقل اتساعًا من تلك الناتجة عن تصغير الثدي. غالبًا ما تكون الندبات على شكل مصاصة، مع شق عمودي من الهالة إلى ثنية الثدي وشق أفقي على طول الثنية.
نعم، يمكن الجمع بين عملية رفع الثدي وتكبير الثدي باستخدام الغرسات للأفراد الذين يرغبون في رفع الثدي وزيادة حجمه. يسمح هذا الإجراء المركب بتعزيز الثدي بشكل شامل.
نتائج شد الثدي طويلة الأمد، على الرغم من أن الشيخوخة الطبيعية وقوى الجاذبية قد تتسبب في عودة درجة معينة من الترهل بمرور الوقت. ومع ذلك، فإن مدى تكرار الترهل يختلف بين الأفراد.
اتصل بنا الآن