فلاتر
By مدونة تم نشر المدونة بتاريخ - 21 سبتمبر - 2023

10 علامات إنذار مبكرة لسرطان المبيض يجب أن تعرفها كل امرأة

يُطلق على سرطان المبيض غالبًا اسم "القاتل الصامت" لأنه يمكن أن يتطور دون أعراض واضحة حتى يصل إلى مرحلة متقدمة. إن اكتشافه مبكرًا أمر بالغ الأهمية للعلاج الفعال. سنناقش في هذه المدونة عشر علامات إنذار مبكرة يجب على كل امرأة أن تنتبه إليها حفاظاً على صحتها.

احجز جلسة استشارية مجانية مع أحد خبراء "هيلث تريب"

أهمية الكشف المبكر عن سرطان المبيض

1. آلام البطن والانتفاخ

قد يكون الألم المستمر والانتفاخ في البطن، خاصة إذا لم يتحسن أو يتفاقم بمرور الوقت، من علامات سرطان المبيض. قد يتم الخلط بين هذه الأعراض ومشاكل في الجهاز الهضمي، لذلك من الضروري عدم تجاهلها.

2. كثرة التبول

إذا وجدت نفسك بحاجة إلى التبول بشكل متكرر، خاصة في الليل، فقد يكون ذلك بسبب سرطان المبيض. ميّز بين هذا العرض والتهابات المسالك البولية (UTIs) التي يمكن أن يكون لها تأثيرات مماثلة.

3. التغييرات في عادات الأمعاء

يمكن أن يؤثر سرطان المبيض على جهازك الهضمي، مما يؤدي إلى الإمساك أو الإسهال المستمر. إذا استمرت هذه التغييرات ولم يتم حلها عن طريق التعديلات الغذائية أو الأدوية، استشر أخصائي الرعاية الصحية.

4. فقدان الشهية أو الشعور بالشبع سريعاً

يمكن أن يؤثر سرطان المبيض على شهيتك بشكل غير مباشر عن طريق التسبب في تراكم السوائل في البطن. إن الشعور بالشبع بسرعة بعد تناول كميات صغيرة من الطعام والشعور بفقدان الوزن غير المبرر يجب أن يثير المخاوف.

5. آلام الحوض

لا ينبغي تجاهل آلام الحوض المستمرة، والتي تختلف عن تشنجات الدورة الشهرية العادية وتتراوح من الألم الخفيف إلى الانزعاج الحاد. يمكن أن يكون علامة على سرطان المبيض.

6. فقدان الوزن غير المبرر

فقدان الوزن المفاجئ وغير المبرر، خاصة إذا كان كبيرًا وليس بسبب التغيرات في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة، يستدعي التقييم الطبي. فقدان الوزن يمكن أن يكون أحد أعراض الحالات الطبية المختلفة، بما في ذلك سرطان المبيض.

7. إعياء

يجب أن يؤخذ التعب المستمر الذي لا يتحسن مع الراحة أو النوم على محمل الجد. التعب هو أحد الأعراض الشائعة لسرطان المبيض ويجب أن يؤدي إلى مزيد من التحقيق.

8. آلام الظهر

يمكن أن يسبب سرطان المبيض آلام أسفل الظهر، خاصة إذا انتشر الورم إلى الأنسجة أو الأعضاء المجاورة. ينبغي مناقشة آلام الظهر المستمرة دون سبب واضح مع مقدم الرعاية الصحية.

9. التغيرات في الدورة الشهرية

لا ينبغي تجاهل المخالفات في الدورة الشهرية، مثل الدورة الشهرية الغزيرة بشكل غير عادي، أو عدم انتظام الدورة الشهرية، أو نزيف ما بعد انقطاع الطمث. يمكن أن تكون هذه التغييرات مرتبطة بسرطان المبيض وتتطلب تقييمًا طبيًا.

10. الجماع المؤلم

يجب مناقشة الشعور بالألم أو الانزعاج أثناء الجماع الذي لا يعزى إلى أسباب أخرى معروفة، مثل الالتهابات أو جفاف المهبل، مع مقدم الرعاية الصحية. قد يكون من أعراض سرطان المبيض.

تذكري أن ظهور واحد أو أكثر من هذه الأعراض لا يعني بالضرورة أنك مصابة بسرطان المبيض، حيث يمكن أن تكون هذه العلامات ناجمة عن حالات مختلفة. ومع ذلك، إذا لاحظت استمرار أي من هذه العلامات التحذيرية لمدة أسبوعين أو أكثر، فمن الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية لإجراء تقييم شامل. يمكن للاكتشاف المبكر أن يحسن بشكل كبير فرص نجاح العلاج والشفاء من سرطان المبيض. يجب أن تكون صحتك ورفاهيتك دائمًا على رأس الأولويات.

الأسئلة الشائعة

سرطان المبيض هو نوع من السرطان ينشأ في المبيضين، وهما العضوان التناسليان الأنثويان المسؤولان عن إنتاج البيض والهرمونات.
تشمل عوامل الخطر التاريخ العائلي للإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الثدي، والطفرات الجينية الموروثة (BRCA1 وBRCA2)، والعمر (أكثر شيوعًا عند النساء الأكبر سناً)، والتاريخ الشخصي لبعض أنواع السرطان، وانتباذ بطانة الرحم، والعلاج بالهرمونات البديلة، والسمنة.
نعم، هناك علامات إنذار مبكر، بما في ذلك آلام البطن والانتفاخ، وكثرة التبول، والتغيرات في عادات الأمعاء، وفقدان الشهية أو الشعور بالشبع بسرعة، وآلام الحوض، وفقدان الوزن غير المبرر، والتعب، وآلام الظهر، وتغيرات في الدورة الشهرية، ومؤلمة الجماع.
يشمل الحد من عوامل الخطر الحفاظ على وزن صحي، والنظر في وسائل منع الحمل عن طريق الفم (حبوب منع الحمل)، وإجراء استئصال الرحم أو ربط البوق، ومناقشة استراتيجيات الحد من المخاطر مع مقدم الرعاية الصحية
لا يوجد اختبار فحص روتيني أو فعال للغاية لسرطان المبيض. يمكن استخدام اختبارات الحوض واختبارات الدم CA-125 في حالات محددة ولكن لا يوصى بها للفحص العام.
يتم تشخيص سرطان المبيض عادة من خلال مجموعة من الفحوصات الجسدية، واختبارات التصوير (الموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية)، واختبارات الدم (CA-125)، وفي كثير من الحالات، عملية جراحية لإزالة الأنسجة وفحصها (خزعة).
يتم تحديد مراحل سرطان المبيض من المرحلة الأولى إلى الرابعة، حيث تكون المرحلة الأولى موضعية في المبيضين والمرحلة الرابعة تشير إلى انتشار السرطان إلى الأعضاء البعيدة. يساعد تحديد المراحل على تحديد خيارات العلاج والتشخيص.
قد يشمل العلاج الجراحة، أو العلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي، أو العلاج الموجه، أو العلاج الهرموني، أو مزيج من هذه العلاجات، اعتمادًا على مرحلة سرطان المبيض ونوعه.
يختلف التشخيص اعتمادًا على المرحلة عند التشخيص. عندما يتم اكتشافه في مرحلة مبكرة، يكون التشخيص أفضل بشكل عام. ومع ذلك، قد يكون علاج سرطان المبيض في مرحلة متقدمة أمرًا صعبًا.
على الرغم من أنه لا يمكن دائمًا الوقاية من سرطان المبيض، إلا أنه يمكنك تقليل المخاطر من خلال معالجة عوامل الخطر وإجراء فحوصات منتظمة والتعرف على علامات الإنذار المبكر. ناقش المخاطر والاستراتيجيات الوقائية مع مقدم الرعاية الصحية.
اتصل بنا الآن